إقتصادإقتصاديةالجزائرالمغربدوليةشأن دوليشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الجزائر تهاجم المغرب بعد تجديده لاتفاقية الصيد البحري

خلود الطيب

اثر مصادقة المجلس الوزاري، بحضور الملك محمد السادس، على اتفاق الصيد البحري بين الرباط وبروكسل، هاجمت الجزائر المغرب، بسبب الاتفاق، الذي يشمل مياه الصحراء المغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، نهاية الأسبوع الفارط، قصاصة تتهم فيها المغرب بالمصادقة على اتفاق ينص على “عدم سيادته” على الصحراء المغربية.

و يذكر أنه بعد ثلاثة أشهر من وصول اتفاق الصيد البحري لكافة مراحل المصادقة من الجانب الأوروبي، انتقل الاتفاق إلى الجانب المغربي، إذ يُنتظر أن يمر قريبا أمام غرفتي البرلمان ليدخل حيز التنفيذ، فاتحا الباب أمام القوارب الأوربية للعودة إلى الصيد في الشواطئ المغربية، بعد ما يقارب السنة من التوقف.

وفيما وصل الاتفاق كامل مراحل المصادقة عليه في الجانب الأوربي بتصويت من البرلمان الأوربي، في شهر مارس الفارط، صادق المجلس الوزاري الأخير، المبرم، يوم الثلاثاء الماضي، على سبعة عشرة اتفاقية دولية، من بينها “اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام بين المملكة المغربية، والاتحاد الأوربي وبروتوكول تطبيقه، وتبادل الرسائل المرافقة للاتفاق المذكور”.

و بعد المصادقة الأوروبية النهائية على اتفاقية الصيد البحري، الموقعة مع المغرب، أطلع المغرب مجلس الأمن على أن الاتفاق، كما صادق عليه الجانب الأوربي، يشمل مياه الصحراء المغربية، ما يؤكد أن المملكة المغربية هي الوحيدة المؤهلة، قانونيا، في إطار ممارسة سيادتها، للتفاوض، وتوقيع اتفاقيات، تشمل الصحراء المغربية.

و حسب المغرب فان اتفاق الصيد البحري، ليس مكسبا اقتصاديا فقط، بجني 50 مليون أورو سنويا، على امتداد أربع سنوات، وإنما مكسبا سياسيا كذلك، يشمل المياه المغربية، بما فيها الصحراء المغربية، التي نجح  في تضمينها في النص قبل التصويت عليه، على الرغم من جهود انفصاليي “البوليساريو” للعرقلة.

ويشمل اتفاق الصيد البحري الجديد منطقة الصيد، التي تمتد من خط العرض 35 إلى خط العرض 22، أي من كاب سبارطيل، شمال المغرب، إلى غاية الرأس الأبيض في جنوب المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق