إجتماعيةإقتصاديةالمغربشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يمثل أمام البرلمان المغربي للرد على أسباب ارتفاع تسعيرة الحج

خلود الطيب

يمثل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، أمام مجلس النواب ، بعد غذ الإثنين للرد على أسئلة ممثلي الأمة بالغرفة الأولى من البرلمان المغربي حول أسباب ارتفاع تسعيرة الحج للموسم الحالي، خلال أشغال الجلسة العمومية الأسبوعية للأسئلة الشفوية بالغرفة الأولى.

وسيوجهه فريق الأصالة والمعاصرة  خلال جلسة فاتح يوليوز/تموز، سؤالا حول “أسباب ومبررات ارتفاع تسعيرة مناسك الحج.

وكان النواب البرلمانيون عن فريقي الاستقلال والتجمع الدستوري قد وجهوا سؤلا للوزيرنفسها خلال الشهر الماضي حول ظروف أداء مناسك الحج والتدابير والإجراءات التي من المحتمل أن تكون الوزارة قد اتخذتها من أجل الاستعداد لموسم الحج الحالي، حيث أكد أحمد التوفيق أنه من بين العناصر الجديدة في سبيل التغلب على الإكراهات، خمسة مستجدات؛  هي موافقة السلطات السعودية على الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة بإضافة 150 مؤطرا ليصبح العدد 800 بدل 650؛

عمل الوزارة على أن يكون في كل إقليم مؤطرون، يتعرف عليهم الحجاج مدة قبل السفر ويظلون في اتصال معهم الى غاية الرجوع من الحج.

وأكد الوزير أن تنظيم تداريب للمؤطرين المرافقين لشرح مستجدات هذا الموسم والخطة التي سيتم اتباعها للتغلب على المشاكل المتعلقة أساسا بالنقل والإقامة بالمشاعر المقدسة بمعدل خمسين حاجا لكل مرافق مع تدريبهم على استعمال برنامج (المابس مي) Maps me الذي يساعد على تحديد المواقع؛

النقص من نظام الردين خلال النقل داخل المشاعر بنسبة %60 من الحجاج عسى أن ننجح فيه لأننا لا ندري هل سيأتي بنتائج عكسية أم ماذا وذلك بتعبئة 330 حافلة جديدة.

وقال الوزير التوفيق أن استجابة سلطات الطيران المدني السعودي لطلب شركات الخطوط الملكية المغربية بتدخل الوزارة بأن تكون برمجة الرحلات أكثر كثافة؛ بحيث لا تتعدى مدة إقامة الحجاج ثلاثين يوما في الديار السعودية؛ إلى جانب الاتفاق مع المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية على أن تكون الوجبات الغذائية بمنىً وعرفة مطبوخة في حينها بدل المعلبات الجاهزة.

وتابع الوزير نفسه، أنه تبقى المساحات المخصصة للحاج الواحد في منى خاضعة للمعيار الذي تحدده السلطات السعودية، وهي متر مربع واحد، لأن المساحة الشرعية في منى غير قابلة للتمديد كما نعرف، مشيرا إلى أنه مع كل هذه الاجتهادات في الوسائل، فإننا جميعا- مرة أخرى-أتوسل إليكم أن ترافقونا من الناحية المعنوية في مساعدة الحجاج على أن يؤدوا الحج الذي لا تشبه رحلته ولا قصده أي شيء آخر، ونحن لا ننافس فيه ولا نربح فيه. ولكن نقوم بخدمة شرعية داخلة في اختصاصاتنا، ونريد أن تساعدونا عليها معنويا وألا نشيع أي شيء حول هذا الموضوع.

ورد الوزير بخصوص موضوع منىً  أن البعثة المغربية  لا تتدخل فيه ولا أي بعثة أخرى أبدا، ولا يجوز لأي بعثة أن تتدخل في منى ومساحة منى محددة، فلذلك هنالك تفكير في الجهات السعودية وليس لنا الحق في أن نتكلم عنها.

نشر في المغرب اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق