المغربرياضةرياضيةشؤون إفريقية

رونار يضع اللمسات الأخيرة لتحضيرات المنتخب المغربي ل “كان 2019″

خلود الطيب

يختم المنتخب الوطني المغربي استعداداته لكأس أمم إفريقيا 2019 من مدينة مراكش، وذلك بإقامة اللقاء الإعدادي الثاني أمام زامبيا بالملعب الدولي الكبير، ويليه 3 أيام مغلقة بالمدينة الحمراء، قبل الذهاب إلى القاهرة، التي تستضيف المباريات الثلاث الأولى لـ “أسود الأطلس”، بالدور الأول

و قرر هيرفي رونار، في البداية نقل تداريب النخبة الوطنية إلى المركز الوطني بالمعمورة، ثم عدل برنامجه، بالإبقاء على اللاعبين في مدينة مراكش والسفر بعدها مباشرة نحو القاهرة في رحلة خاصة، ستنطلق يوم 18 جوان الجاري.و ستكون مباراة زامبيا، الودية الثانية والأخيرة، لوضع آخر اللمسات على الجانب التكتيكي للمجموعة التي ستستهل المنافسات القارية أساسية، بعد أن منح المدرب في اللقاء السابق أمام غامبيا الفرصة لـ 23 لاعباً، من أجل المشاركة.

ورغم أن مشكل حمد الله قد خرج إلى العلن قبل أيام قليلة من موعد انطلاق المغامرة القارية للمغرب بـ “كان 2019″، إلا أن الناخب الوطني فضل التزام الصمت، وعدم الرد على أي استفسارات بخصوص الموضوع، في انتظار التوصل إلى حل بخصوص إمكانية إضافة إسم إلى القائمة النهائية لتعويض اللاعب، من عدمها، خلصة وأن القوانين المنظمة للبطولة و”الكاف” تؤكد على ضرورة تقديم ملف عن إصابة أي لاعب، لفسح المجال أمام آخر للالتحاق، وهو ما لم يحصل بعد تخلف المحترف بصفوف النصر السعودي عن الموعد الذي تم تحديده مع طبيب النخبة، عبد الرزاق هيفتي.

أفرزت قرعة الدور الأول رفاق العميد مهدي بنعطية في مواجهة أولى أمام منتخب ناميبيا، ثم ساحل العاج، المنتخب الذي حرمه المغرب من المشاركة بكأس العالم روسيا، ثم منتخب جنوب إفريقي، وهي المباريات الثلاث التي ستجرى بـ “استاد السلام”.

يٌشار، إلى أن الثنائي المحلي أنس الزنيتي، وعبد الكريم باعدي، يواصلان تدريبهما مع المجموعة، وسيكونان حاضران بنسبة كبيرة في مصر، تحسباً لأي مفاجآت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق