أمنيةدوليةليبيا

ليبيا:«الوطنية لحقوق الإنسان» تدين تصاعد حالات الاختطاف والاحتجاز القسري للمدنيين

أخبار ليبيا

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن «قلقها» إزاء تزايد حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفي والاختطاف والاختفاء، والتي تطال المدنيين، على خلفية أصولهم وانتماءاتهم الاجتماعية أو آرائهم ومواقفهم السياسية، مشيرة إلى أن «هذه الحالات والممارسات اللاإنسانية تسهم بتصاعد تدهور حالة حقوق الإنسان، وتقويض سيادة القانون والعدالة في ليبيا».

وأشارت إلى أن «ما يضاعف من قلق اللجنة، أن المختطفين والمحتجزين عادة ما يتعرضون لخطر التعذيب والمعاملة السيئة، وكثيرًا ما يحرمون من الاتصال والتواصل مع عائلاتهم وذويهم».

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، «جميع الأطراف إلى الإفراج الفوري عن أي شخص يتم اعتقاله أو احتجازه بشكل تعسفي على أساس الهوية الاجتماعية أو الرأي أو المواقف السياسية، وضمان سلامة كل من حرم من حريته، والإحجام عن الضلوع في أعمال الاختطاف والاختفاء القسري الذي يستهدف المدنيين».

وناشدت «الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا»، جميع السلطات الليبية المعنية بضرورة معالجة قضية المحتجزين بشكل غير قانوني والمفقودين كجزء من تدابير بناء الثقة.

كما طالبت، وزارة الداخلية ومكتب النائب العام بـ«ضرورة وضع حد لهذه الجرائم، وكشف مصير المختطفين، وفتح تحقيق مستقل يتم من خلاله تحديد الأطراف المتورطة في ارتكاب هذه الجرائم، وضمان عدم إفلات الجناة من العدالة».

وأكدت، أن «ممارسة عمليات اختطاف واعتقال المدنيين واحتجاز الرهائن والتعذيب والقتل التي ترتكب بحق المدنيين أثناء حالات النزاع المسلح من جرائم الحرب»، محملة المسؤولين عن هذه الانتهاكات «المسؤولية الجنائية» أمام المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر: بوابة الوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق