التشادالنيجربوركينافاسوتقاريرسياسيةماليموريتانيا

قمة لمجموعة دول الساحل الخمس غداً حول الإرهاب في باماكو

 

ملف أمني وسياسي ضخم سيكون بين يدي رؤساء دول الساحل الخمس خلال مؤتمرهم الذي سيعقد غداً الأحد في العاصمة المالية باماكو.
وحسب مصادر «القدس العربي»، فإن القمة ستركز على استحداث طرق جديدة أكثر فعالية لمواجهة المنظمات الجهادية التي طورت أساليبها ووحدت صفوفها، كما أن القمة ستكون أول تجربة في علاقات فرنسا «الماكرونية» مع المستعمرات الفرنسية السابقة.
ويؤكد قبول الرئيس الفرنسي الجديد للدعوة التي وجهت إليه رغبة فرنسا في مواصلة شراكتها الأمنية والعسكرية مع مستعمراتها المطلة على أخطر منطقة يستوطنها أباطرة الإرهاب والتهريب العابر للحدود.
ويؤكد ميشل ريمبو سفير فرنسا السابق في موريتانيا والسودان وزيمبابوي «أن التواصل سيستمر بين فرنسا ومجموعة الساحل، وهو ما تؤكده زيارة أمانويل ماكرون لمالي بعد انتخابه مباشرة لتفقد القوات الفرنسية».
ومن الموضوعات التي سينظر فيها المشاركون في قمة باماكو غداً السبت، قضية القوة العسكرية المشتركة التي تعمل دول مجموعة دول الساحل الخمس، على إنشائها مؤلفة من عشرة آلاف رجل.
فوجود هذه القوة إلى جانب القوات العسكرية المرابطة في مالي والتي يتبع بعضها لبعثة الأمم المتحدة «منوسما»، والبعض الآخر يتبع لبعثة التكوين الأوروبية في مالي، يعقد عملية مكافحة الإرهاب، كما أن مسألة تمويل قوات مجموعة الدول الساحلية الخمس، يطرح هو الآخر مشكلة كبرى. وبخصوص استمرار قوات «برخان» الفرنسية في مالي التي بدأت عملها عام 2014 بأربعة آلاف رجل، فإن السفير ريمبو يؤكد «بأن فرنسا لا يمكنها أن تحتفظ بهذه العملية إلى الأبد».

 

المصدر : القدس العربي 1جويلية 2017

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق