السودانتقاريرسياسيةشمال إفريقيا

السودان: البشير يعتزم زيارة الكويت وقطر لدعم جهود الوساطة بالأزمة الخليجية

 

 

يعتزم الرئيس السوداني، عمر البشير، زيارة كلا من الكويت وقطر، “خلال الفترة المقبلة لدعم جهود الوساطة لحل الأزمة الخليجية”.

وقال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في تصريحات صحفية، إن “رئيس الجمهورية سيقوم بجولة إلى كل من الكويت وقطر خلال الفترة المقبلة (دون تحديد موعد معين)، لدعم جهود الوساطة لحل أزمة الخليج”.

وتأتي تصريحات غندور، في نفس اليوم الذي اختتم فيه البشير جولة خليجية شملت الإمارات والسعودية.

وأوضح الوزير أن “السودان يدعم الوساطة الخليجية (تتصدرها الكويت) لإيجاد حل لهذه القضية”.

وردًا على سؤال حول إلغاء زيارة البشير إلى الكويت ضمن زيارته إلى كل من الإمارات والسعودية التي بدأها الإثنين الماضي واختتمها اليوم، قال الوزير “الرئيس يمكن أن يزور دولة واحدة في زيارة، أو دولتين أو ثلاثًا، أو تؤجل”.

وأضاف غندور “البشير سيزور الكويت وقطر، كل ذلك أمر لاحق، ولكن عدم زيارة بلد في هذه الزيارة لا يعني إغفالها”.

وأشار إلى أن “زيارة البشير إلى الإمارات والسعودية لم تكن لحل الأزمة الخليجية، بل كانت للتواصل مع الأشقاء عمومًا، ومناقشة الملفات الثنائية والإقليمية والدولية وغيرها”.

وتابع “قطعًا قضية الخليج من بين هذه الملفات”.

وسبق أن قال الوزير السوداني، في مؤتمر صحفي، الخميس الماضي، إن “البشير سيزور الكويت والإمارات العربية المتحدة، لدعم مبادرة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لحل أزمة منطقة الخليج”، إلا أن جولة الرئيس السوداني لم تشمل الكويت.

ومرارًا، دعا البشير طرفي الأزمة، اللذين يحتفظ بعلاقات وطيدة معهما، إلى التهدئة، مؤكدًا دعمه للوساطة الكويتية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، أكد البشير أثناء لقائه في الخرطوم، وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، سلطان بن سعد المريخي، “استمرار السودان في سعيه لتفعيل الحلول الدبلوماسية وبذل الجهود السياسية المكثفة لإيجاد الحل للأزمة الخليجية”.

وفي 5 يونيو/ حزيران المنصرم، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.

الاناضول،2017/07/20

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق