أمنيةتقاريرشمال إفريقيامصر

ما هي آخر تطورات أزمة جزيرة الوراق المصرية؟

لا تزال أزمة جزيرة الوراق المصرية مستمرة. ورغم أن الاشتباكات بين الأمن والأهالي متوقفة الآن، كما أن المعديات النيلية التي يعتمد عليها سكانت الوراق في حركتهم من وإلى الجزيرة تسير على نحو منتظم، فإن أجهزة مديرية أمن الجيزة عززت تواجدها في محيط كورنيش الجزيرة.

وكانت الأزمة قد بدأت قبل أيام عندما اتخذت السلطات الأمنية قرارًا باقتحام الجزيرة وتنفيذ قرارات إزالة لمنازل الأهالي، لتنشب على أثر ذلك اشبتاكات عنيفة بين القوات والمواطنين، نجمت عن سقوط قتيل.

ولفت الصحفي بجريدة المصري اليوم مصطفى السيد إلى أن الأهالي أمس نظموا مسيرة اعتراضًا على توقف نقل أنابيب الغاز والدقيق والسلع والبضائع الأساسية إلى الجزيرة، موضحًا أن قوات الأمن منعت عبور السيارت التي تحمل البضائع إلى المعديات المتوجهة إلى الوراق.

وأردف السيد، في محادثة هاتفية مع “بتوقيت مصر”، بأن المعديات التي كانت تعمل على مدار 24 ساعة، أصبحت تعمل الآن من السادسة صباحًا وحتى منتصف الليل فقط، كما أن انقطاع التيار الكهربي يتكرر يوميًا بين الساعة الثانية والرابعة صباحًا.

وقال السيد إن أنباءً ترددت حول أن من يملكون منازل مبنية على أراضي الدولة سيتم تعويضهم بمساكن أخرى على الجزيرة، ومن يريد الخروج سيتم تعويضه أيضًا بمساكن خارج الجزيرة.

وتابع الصحفي المصري: “أعضاء مجلس النواب زاروا الجزيرة والتقوا بالأهالي، ومن المتوقع أن يعقد اجتماع بين الأهالي ومحافظ الجيزة خلال أيام.”

في المقابل، شدد المحامي بالوحدة القانونية في المفوضية المصرية للحقوق والحريات أنس السيد على أن الاجتماعات المقرر عقدها بين القيادات الأمنية والأهالي يجب أن تركز مبدئيًا على مصير “من تم إلقاء القبض عليهم أثناء اعتداءات الشرطة على المواطنين.”

وأشار المحامي إلى أن 9 أشخاص قبض عليهم خلال التظاهرات، بالإضافة إلى آخرين ألقي القبض عليهم خلال جنازة القتيل الذي سقط خلال الاشتباكات، ليصبح إجمالي المقبوض عليهم 18 شخصًا، والتهم الموجهة إليهم هي التجمهر وحيازة السلاح وقطع الطريق.

المصدر: التلفزيون العربي، 2017/07/19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق