تقاريرسياسيةشمال إفريقيامصر

الداخلية المصرية تجدد الجدل حول حركة “حسم” بعد إعلان مقتل 8 منها

 

 

قالت وزارة الداخلية المصرية يوم أمس الأحد 23 جويلية 2017 إن ثمانية من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قتلوا في اشتباك مع الشرطة في صحراء محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة.

ولم يحدد بيان نشرته الوزارة في صفحتها على فيسبوك وقت وقوع الاشتباك.

وأورد البيان أسماء القتلى الثمانية مشيرا إلى أنهم بجانب عضويتهم في الجماعة التي حكمت مصر لفترة قصيرة بعد انتفاضة 2011 ينشطون في جماعة مسلحة تسمى نفسها حركة سواعد مصر (حسم) التي تقول الحكومة إنها الذراع المسلحة للجماعة.

“حسم” لم تنسب نفسها للإخوان في أي وقت:

وتنفي الجماعة انخراطها في العنف. ولم تنسب حسم نفسها للإخوان في أي وقت. وقالت الحركة إنها نفذت 15 هجوما على قوات الأمن في محافظات مختلفة منذ ظهورها قبل عام.

وقال بيان الداخلية إن القتلى كانوا يتدربون في معسكر بالصحراء وحال اقتراب قوات الأمن منهم بادروا بإطلاق النار عليها.

وقالت الداخلية في بيانات في الآونة الأخيرة إنها قتلت عشرات من قيادات وأعضاء حسم.

وتزعم الحركة إن الشرطة تقتل مختفين قسريا لا صلة لها بهم.

وقال بيان الداخلية “عُثر بالوكر (المعسكر) على عدد أربع بنادق آلية.. بندقية خرطوش.. طبنجة عيار 9 مم.. كمية من الذخيرة وفوارغ الطلقات.. وسائل إعاشة”.

وأضاف أنه عثر أيضا على “بعض الشواخص المستخدمة في التدريب على الرماية” ودراجتين ناريتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق