تقاريرسياسيةشمال إفريقياليبيا

مسودة بيان: حفتر والسراج يلتزمان بوقف إطلاق النار

 

 

أعلنت الرئاسة الفرنسية عن مسودة بيان لاتفاق يلتزم فيه رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج واللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بوقف إطلاق النار وتنظيم انتخابات في أقرب وقت في ليبيا.

وبحسب البيان المسرب، اتفق السراج وحفتر قبيل لقائهما اليوم في باريس برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على الالتزام بعدم اللجوء إلى القوة خارج مكافحة الاٍرهاب، والالتزام بإقامة دولة القانون ودولة ديمقراطية.

من جهته، أوضح مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان أن لغطا كبيرا يدور حول البيان المسرب، وقال إن هناك ارتباكا كبيرا لدى الطواقم الإعلامية في الرئاسة الفرنسية التي وزعت البيان ثم اعتذرت عنه، وقالت “إنه مجرد مشروع من عدة مشاريع ولم يتم اعتماده بعد، وإن توزيعه على الصحفيين تم عن طريق الخطأ”.

وأضاف بوزيان أن الرئيس الفرنسي سيلتقي السراج وحفتر كلا على حدة، ولا يعلم إن كان هناك لقاء واحد سيجمع الثلاثة، وتابع أن كلا الرجلين سيلتقيان المبعوث الدولي الجديد إلى ليبيا اللبناني غسان سلامة.

حسن نوايا:

وقال إن الآمال الفرنسية منعقدة على خروج هذا اللقاء بإعلان “حسن نوايا من قبل الطرفين على الأقل، من أجل إخراج ليبيا من الفوضى، خصوصا أن ذلك يخدم ملفين إستراتيجيين هما مكافحة الإرهاب وتدفق اللاجئين”.

وأشار المراسل إلى تحفظات وانتقادات إيطالية للخطوة الفرنسية، مما دفع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريانإلى الاتصال بالمسؤولين الإيطاليين لطمأنتهم “بعد ضرب مصالح إيطاليا في ليبيا”.

من جهتها، ذكرت وكالة رويترز أن من المقرر -وفق المسودة المسربة- أن يتعهد السراج وحفتر بالعمل على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في أقرب وقت ممكن، اعتبارا من 25 يوليو/تموز وتحت إشراف الأمم المتحدة.

كما يتعهد الاثنان بالعمل على إدماج المقاتلين الراغبين في الانضمام إلى القوات النظامية ونزع السلاح وتسريح باقي المقاتلين وإعادة إدماجهم في الحياة المدنية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق