السودانتقاريرسياسيةشمال إفريقيا

السودان : بيان المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين

 

المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين – السودان

بـــيــــــــان مـــهـــم 

التحية للشعب السوداني على صموده أمام جبروت نظام الصفوة العنصري ، وتحية خاصة لشعب دارفور الأبي الذي قاوم ويقاوم كل جرائم نظام الإبادة الجماعية.
ظلت المنسقية تتابع عن كثب ما يجري لطلاب دارفور بجامعة بخت الرضا منذ إندلاع الأزمة التي بدأت بالتغول علي منبر طلاب الجامعة والأحداث الدامية التى وقعت جراء ذلك والفصل التعسفي الذي طال طلاب دارفور بالجامعة دون غيرهم من الطلاب ، في أبشع صور العنصرية والتمييز العرقي والجهوي فضلا عن الإساءات العنصرية من بعض أساتذة الجامعة ومجتمع مدينة الدويم.
ولم يكتف النظام واجهزته الأمنية وإدارة جامعة بخت الرضا بفصل طلاب دارفور وحسب بل تمت ملاحقتهم بالترهيب والترغيب ومنع أهلنا في قرية الياقوت من تقديم الطعام لأبنائهم من إقليم دارفور بعد أن رفضت سلطات الخرطوم من دخول الطلاب إلي عاصمة بلادهم في أبشع صور إنتهاكات حقوق المواطنة والفصل علي أساس عنصري وكأن الخرطوم مدينة خاصة بأناس محددين وليست عاصمة لجميع السودانيين !!.
إن حملة الكراهية التى يشنها النظام وأجهزته الأمنية ضد الطلاب الدارفوريين الغرض منها إجبار الدارفوريين علي تبني خيار الإنفصال كما فصل جنوب السودان وبناء دولة مثلث حمدي العنصرية ، ولكن مثل هذه الممارسات الإقصائية والعنصرية بحق أبناءنا وأهلنا لن تزيدنا إلي عنادا وإصرار علي وحدة السودان علي أسس جديدة وبناء دولة المواطنة المتساوية ، فدارفور هى رمز وحدة السودان وهي من قام السودان علي أكتافها ودفعت فاتورة كل حروب التحرير والحرية والكرامة ، فقاومت الأتراك والإنجليز والفرنسيين وأذيالهم من المصريين وهزمتهم شر هزيمة في معارك عدة وهي التى أستخدم الإنجليز سلاح الطيرام ضدها لأول مرة في حروبهم مع مستعمراتهم حتى سقط السلطان علي دينار شهيدا وقدم روحه قربانا للتراب كما فعل السلطان بحر الدين في معارك دورتي التى سحق فيها القوات الفرنسية ، وكما تعلمون إن عماد جيوش الثورة المهدية من دارفور وكردفان فهزمت التركية في معارك فاصلة في قدير وشيكان والابيض وحررت الخرطوم وامدرمان وقطعت رأس غردون في 1885 ، وإستبسلوا في كرري وام دبيكرات وقدموا عشرات الالاف من الشهداء في حين أن أجداد الذين يملأون الدنيا ضجيجا ويدعون إمتلاك السودان كانوا خدما وعيونا وضباطا وجنودا في قوات الإحتلال !!
إزاء كل ذلك فإن المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين تؤكد الآتي :
1. نثمن عاليا الدور الإنساني الذي لعبه الشيخ الياقوت وإبنه محمد وعموم أهلنا في قرية الياقوت وكل الشرفاء السودانيين بالداخل والخارج وتقديمهم الدعم والطعام للطلاب السودانيين من إقليم دارفور .
2. نبعث برسالة شكر وعرفان للشيخ الياقوت وكل شيوخ الطرق الصوفية لدورهم الوطنى والدينى والإنساني وحفاظهم علي القيم السودانية النبيلة بإنحيازهم للإنسان وقضاياه رغم جور السلطة وجنونها ، وشعب دارفور لن ينسي ما قام به شيخنا الورع ومريديه وأهله في قرية الياقوت الوادعة.
3. إرجاع الطلاب المفصولين وإطلاق سراح المعتقلين فورا دون قيد أو شرط .
4. محاسبة كل من تورط في إثارة النعرات العنصرية والقبلية من أساتذة جامعة بخت الرضا وكل من أساء إلي طلاب دارفور.
5. ندين ونستنكر تصرفات حكومة الخرطوم من إثارة الفتنة عبر مدير جامعة بخت الرضا المنسوب إلى الأمن الشعبي .
6. ندعو المجتمع الدولى والمنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل لحماية طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا وكل الجامعات السودانية .
7. ندعو أبناء دارفور في ما يسمي بحكومة الوفاق الوطنى التحلي بالشجاعة ولو مرة في حياتهم بإتخاذ موقف إنساني وتقديم إستقالاتهم من هذه الحكومة العنصرية والإنتصار لأهلهم وأبنائهم الطلاب بدلا عن الحرص علي المناصب الجوفاء ومخصصات المال الحرام من عرق ودم الغلابى والمسحوقين .
8. ندعو الشعب السوداني وقوي المعارضة المدنية والعسكرية إلي الوحدة والعمل المشترك من أجل التغيير وإسقاط نظام البشير العنصري الدموي وإقامة نظام ديمقراطي تكون فيه المواطنة هي الأساس الأوحد لنيل الحقوق وأداء الواجبات.

يعقوب محمد(فري ) المنسق العام للمعسكرات
24 يوليو 2017م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق