جنوب إفريقيامجتمعناميبيا

مسيحي يصبح إمامًا لأكبر مساجد ناميبيا بعد زيارة للمدينة المنورة

 

 

روى محمد نجومبو الذي يعمل حاليا إمام جامع، تفاصيل ولادته ونشأته لأسرة مسيحية، وأسرار تحوله إلى الإسلام، مرورًا برحلة تلقي العلم في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، والتي عين بعدها في وظيفته الحالية، إمامًا للمسجد المركزي بالعاصمة الناميبية ويندهوك.

وقال نجومبو إنه ولد لأسرة مسيحية في مدينة أوساكاتي عام 1942 وعاش مسيحيا حتى الـ 21 من عمره.

وأوضح أنه اعتنق الإسلام على أيدي أسرة مسلمة قدمت أوساكاتي من نيجيريا.

وأضاف: “في الأعوام التي كنت فيها مسيحيا كنت أذهب إلى الكنيسة وأدعو أمام تماثيل لا روح فيها، وهذا الأمر كان يثير لدي التساؤلات، وعندما بلغت الـ21 من عمري قدمت إلى حينا أسرة مسلمة نيجيرية، وفي تلك الفترة كان عدد المسلمين في ناميبيا لا يذكر لقلتهم”.

وأشار إلى أنه بدأ الاحتكاك بالأسرة النيجيرية مع مرور الزمن، مبينًا أن الأسرة قالت له “إن الله واحد، ويمكنك دعاؤه في أي مكان كنت فيه، ولا داعي لذهابك إلى الكنيسة من أجل الدعاء”.

وأفاد نجومبو أن الإسلام أثار اهتمامه وفضوله بعد كلمات الأسرة المسلمة، وفقًا لوكالة أنباء الأناضول.

وأكد أنه تعلم من هذه الأسرة تعاليم الدين الإسلامي والصلاة والشرائع الأخرى، مضيفًا أنه قصد المدينة المنورة من أجل التعمق بأصول الدين الإسلامي.

ولفت إلى أنه بعد عودته من المدينة المنورة عين إمامًا في المسجد المركزي بالعاصمة الناميبية ويندهوك.

وقال نجومبو إن لديه 24 شقيقًا، وإن اثنين منهم اعتنقا الإسلام أيضا، معربا عن ثقته بأن والديه سيعتنقان الإسلام يومًا ما.

المصدر: عاجل، 22-07-2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق