تقاريرسياسيةشمال إفريقياموريتانيا

إقرار التعديلات الدستورية في موريتانيا و المعارضة ترفض النتائج

 

 

أعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات في موريتانيا اليوم الاثنين النتائج الرسمية للاستفتاء و إقرار التعديلات الدستورية التي اقترحتها الأغلبية الحاكمة وبعض أحزاب المعارضة وقالت اللجنة إنه تم التصويت لصالح إلغاء مجلس الشيوخ على أن تُستبدل به مجالس جهوية إضافة إلى دمج بعض المؤسسات الدستورية في هيئة واحدة واعتماد تعديلات في العلَم الموريتاني.

وأظهرت النتائج الرسمية أن نحو 53% من الناخبين شاركوا في الاستفتاء وقد صوت 85.61% منهم بـ »نعم » بينما رفض نحو 10% التعديلات

في المقابل رفض عدد من أحزاب المعارضة هذه النتائج مؤكدة حدوث تزوير واسع النطاق في عمليات التصويت في الاستفتاء.

كما شهدت العاصمة نواكشوط فجر اليوم  الاثنين مسيرات بالسيارات جابت شوارع المدينة الرئيسة احتفالا بنتائج الاستفتاء

في حين فرقت الشرطة الليلة الماضية مظاهرة بنواكشوط نظمها نشطاء معارضون رفضا للتعديلات الدستورية.

يذكر أن الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز كان جنرالا سابقا و وصل إلى السلطة بانقلاب عام 2008 و قد أشار إلى أن هذا التعديل الدستوري لن يكون الأخير على الأرجح وقال إنه و خلال سنتين وحتى عشر سنوات ستحدث تعديلات أخرى لتكييف الدستور مع الواقع الموريتاني وفق تعبيره

و ترى المعارضة أن ولد عبد العزيز يطمح من خلال تلك التعديلات إلى البقاء في الرئاسة بعد انتهاء ولايته الثانية عام 2019 والتي يفترض أن تكون الأخيرة بموجب الدستور.

شبكة تونس الاخبارية 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق