أثيوبياتقاريرسياسيةشرق إفريقيا

أثيوبيا ترسل قوات لمساعدة الصومال ضد جماعة الشباب الإرهابية

 

 

أرسلت اثيوبيا قوات عسكرية للمساعدة في استعادة بلدة في الصومال،كانت قد استولت عليها جماعة “الشباب” المرتبطة بتنظيم القاعدة الارهابي الجمعة الماضية.

وذكرت إذاعة شابيلي الصومالية الإخبارية، أن المجموعة القتالية الإثيوبية التي وصلت إلى مدينة بيدوا كلفت باستعادة بلدة ليغو وتحريرها من الارهابيين.

ويشار إلى أن ليغو بلدة استراتيجية تربط بين العاصمة الصومالية مقديشو ومدينة بيدوا، واستولت عليها جماعة الشباب الارهابية، بعدما غادرتها قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية.

ولم يتضح سبب مغادرة هذه القوات للبلدة، وتعد استعادة البلدة مهمة من أجل إعادة فتح الطريق المؤدي إلى العاصمة.

وتنشر إثيوبيا، التي ينظر إليها باعتبارها طرف أمني رئيسي فاعل في منطقة القرن الإفريقي، قوات تحارب جماعة الشباب في الصومال المجاورة.

كما تنشر كينيا أيضاً قوات في الصومال، إلا أنها عانت من وطأة هجمات المتمردين الذين ما زالوا يشنون هجمات على الأراضي الكينية.

وأشارت تقارير إلى أن الـ 40 مقاتل إثيوبي واجهوا صعوبات في الوصول إلى بيدوا، بسبب قيام جماعة الشباب بنصب كمائن على طول الطريق من بلدة واجيد. وكانت إثيوبيا منذ سنوات في مقدمة القوى المقاتلة لطرد المتمردين من مقديشو.

وسحبت إثيوبيا بعض قواتها من الصومال في أعقاب انتشار الاحتجاجات المناهضة للحكومة العام الماضي، فيما يبدو أنها خطوة لتعزيز الوضع الأمني في الأراضي الإثيوبية.

ونفت أديس أبابا أية صلة بين سحب القوات والوضع الأمني في البلاد، لكن زعيم جماعة الشباب أكد أن ذلك ترتب عليه استعادة عناصرها على الفور تقريبا للبلدات التي انسحبت منها القوات الإثيوبية.

و يذكر أن جماعة الشباب، المرتبطة بتنظيم القاعدة، تشن هجمات على المنشآت والقوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي تساند حكومة مقديشو في قتالها ضد الجماعة.

ويبلغ عدد قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال أكثر من 20 ألف جندي .

اخبار الآن، 2017/08/07

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق