تقاريرسياسيةشمال إفريقياليبيا

من موسكو:حفتر يعلن التخلي عن «اتفاق باريس» مع السراج

 

 

أعلن اللواء المتقاعد «خليفة حفتر»يوم الاثنين 14 اوت  عن استئناف قواته قتالها من أجل بسط سيطرتها على «كامل التراب الليبي.

وعن أسباب إعلانه هذا، قال حفتر، خلال مؤتمر صحافي لدى استقباله في موسكو من قبل وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف: «لقد طلبت دول صديقة منا الانخراط في العملية السياسية. وبدأ ذلك بلقاء السيد فايز السراج في أبوظبي وفي باريس. لكن السراج أخل بالكثير من الشروط المتفق عليها». ولفت حفتر خلال كلمته النظرإلى ما وصفه بـ»تضحيات» قواته في القتال طيلة ثلاث سنوات في مختلف أنحاء البلاد، ضد ما وصفه بــ»الإرهاب»، مؤكداً أن قواته عازمة «على مواصلة القتال حتى تبسط سيطرتها على كامل التراب الليبي».
ومن جانبه أكد الوزير الروسي لافروف على ترحيب موسكو بلقاء حفتر والسراج في باريس، مؤكداً خلال كلمته في ذات المؤتمر على دعم روسيا للعملية السياسية في ليبيا وتوحيد هياكل الدولة.

وقال لافروف في مستهل لقائه مع حفتر في موسكو،يوم الاثنين الفارط : «للأسف، الوضع في ليبيا لا يزال معقدا، ولم يتم تجاوز خطر التطرف في وطنكم. ولكننا نعلم بالتدابير المتخذة وندعم الاتجاه الناشئ نحو تنشيط عمليات التسوية السياسية وإعادة بناء الدولة في بلادكم بشكل كامل». وأضاف الوزير الروسي: «يبدو لنا أنه يجب، في الجبهة السياسية الآن، تركيز كافة مبادرات الوساطة في إطار عمل الأمم المتحدة»، مشيرا إلى أن هذا العمل يجب أن يساهم ليس في إيجاد «حلول» للتسوية، إنما في الحوار بين أبرز الشخصيات الليبية لكي يتوصلوا بأنفسهم إلى اتفاق حول مستقبل البلاد.

وأشار لافروف إلى أن موسكو تتوقع أن يقوم غسان سلامة، المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة إلى ليبيا، بزيارة إلى روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق