السودانتقاريرسياسيةشمال إفريقيا

الحركات الموقعة على السلام تدعو القوى السياسية والإدارة الأهلية للمشاركة في جمع السلاح

 

 

دعا الأمين السياسي لحزب التحريروالعدالة تاج الدين نيام الى اهمية اشراك جميع فئات المجتمع السوداني في حملة جمع السلاح التي انتظمت ولايات دارفور وكردفان الأسبوع الماضي برئاسة نائب رئيس الجمهورية رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح والعربات غير المقننة حسبو محمد عبدالرحمن.

وأكد نيام لدى حديثه اليوم بمنبر المركز القومي للإنتاج الإعلامي حول دور الحركات الموقعة على السلام في جمع السلاح بأن جمع السلاح هدف استراتيجي للحركات الموقعة على السلام، مشددا على ضرورة مشاركة آلية (7+7)بالحوار الوطني الى جانب قيادات القوى السياسية الأخرى ورجال الإدارة الأهلية بالإضافة الى منظمات المجتمع المدني لأجل تعزيز السلام والاستقرار بالمجتمع السوداني، وقال السلاح لدى جهات غير نظامية يجب ان يتم جمعه بتعميم حملة الجمع على كافة البلاد.

ومن جهته قال الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة يزيد دفع الله رشاش إن حركتهم تتعامل مع خطة جمع السلاح كواحدة من مخرجات الحوار الوطني ضمن لجنة السلام والوحدة التي نصت على جمع السلاح. وذكر رشاش بأن سلاح الحركات التي وقعت على السلام الى جانب سلاح القبائل قد تم حصره مسبقا وهو معلوم ومعروف لدى مفوضية نزع السلاح.

واضاف بأنهم ليس ضد الجمع، و ان عملية الجمع كان ينبغى أن تسبقها إجراءات تتعلق بتوفيق أوضاع مقاتلي الحركات باكمال الترتيبات الأمنية. وقال ان القرار له دور كبير في الدفع بتحسين علاقات السودان خارجياً خاصة رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان بشكل نهائي ورفع اسمه من قائمة الارهاب.

وكالة السودان للانباء، 2017-08-22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق