أثيوبياأمنيةتقاريرشرق إفريقيا

إثيوبيا : العفو عن نحو ألفي موقوف في إقليم “أمهرا”

أعلنت حكومة إقليم أمهرا شمال غربي إثيوبيا يوم الثلاثاء الماضي ، العفو عن ألف و981 سجينا تم توقيفهم على خلفية الاضطرابات التي شهدها الإقليم قبل نحو عام، وذلك بمناسبة حلول السنة الإثيوبية التي صادفت الـ 11 من الشهر الجاري.

وقال “جيدو أندارجاشو” حاكم إقليم أمهرا يوم الثلاء 05 سبتمبر 2017 في مؤتمر صحفي، إن حكومته أطلقت بالفعل سراح ألف و981 سجينا شملهم العفو الحكومي.

وأشار إلى أن إطلاق سراح السجناء جاء بعد أن “أبدوا ندمهم الشديد على ما قاموا به”.

وحث “أندارجاشو” الذين شملهم العفو على “الاندماج في المجتمع وترجمة الندم على أرض الواقع والعمل به”.

ولم يوضح حاكم الإقليم مزيدا من التفاصيل عمن شملهم العفو، وهل كانوا محكومين أم أنهم في طور المحاكمات؟

وجرت العادة أن يصدر عفو حكومي عن سجناء في مثل هذه المناسبات بإثيوبيا.

ويتمتع “أمهرا” بحكم شبه ذاتي، ويتبع الكونفيدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم، والتي بدأت الحكم الفيدرالي عام 1991 بعد سقوط نظام الرئيس “منغستو هايلي ماريام”.

وخلال يوليو / تموز، وأغسطس / آب من العام 2016، وقعت احتجاجات تخللتها أعمال عنف في إقليمي أوروميا وأمهرا، مناوئة لحكومة البلاد تطالبها بتوفير أجواء من الحرية والديمقراطية، وعلى إثرها تم توقيف المئات.

كما تحول “مهرجان أريشا” في 2 أكتوبر / تشرين الأول من العام نفسه، إلى احتجاجات وأعمال شغب ـ امتدت لاحقا لضواحي العاصمة أديس أبابا، في المناطق التابعة لإقليم أورميا ـ أسفرت عن مقتل 56 شخصا وإصابة 100 آخرين، فضلا عن إحراق 10 مصانع واستهداف استثمارات أجنبية.

ولا تزال إثيوبيا متمسكة بتقويم الكنيسة القبطية والمعروف محليا بالتقويم الإثيوبي، والذي يتأخر عن التقويم الميلادي المعروف بأكثر من سبع سنوات.

وتتكون السنة الإثيوبية من 13 شهرا، ويبلغ عدد أيام كل شهر من شهورها الـ 12 الأولى ثلاثين يوما، فيما يبلغ عدد أيام الشهر الـ 13 خمسة أيام، أو ستة أيام في السنة الكبيسة التي تأتي مرة كل أربعة أعوام، ويسمى في إثيوبيا شهر “النسي”.

الاناضول 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق