تقاريرسياسيةشمال إفريقيامصر

مصر تعلن المشاركة في اجتماع سداسي بلندن لبحث الأزمة الليبية

أعلنت مصر، اليوم الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 ، أنها ستشارك في اجتماع وزاري سداسي الأطراف، بالعاصمة البريطانية لندن، لمتابعة تطورات الأزمة الليبية.

ووفق بيان للخارجية المصرية، فإن الاجتماع من المقرر أن ينعقد غدا الأربعاء، بحضور وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، والإمارات، ومصر، إضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة.

وحسب البيان ذاته، يهدف الاجتماع السداسي إلى بحث آخر مستجدات الوضع في ليبيا، والاطلاع على نتائج المشاورات التي قام بها المبعوث الأممي مع الأطراف الليبية المختلفة، واتصالاته الإقليمية والدولية.

كما يسعى الاجتماع الوزاري إلى تنسيق الجهود والتحركات التي تقوم بها الأطراف الإقليمية والدولية بهدف إنهاء حالة الانقسام وتعزيز بناء التوافق والمصالحة الوطنية في ليبيا.

وينعقد الاجتماع بمبادرة بريطانية، تستهدف توجيه دفعة لجهود تحقيق المصالحة الوطنية في ليبيا، والدفع نحو تنفيذ اتفاق الصخيرات والتأكيد على محورية دور الأمم المتحدة في الأزمة الليبية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع انعقاد اجتماع رفيع المستوى لبحث الأزمة الليبية، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تنطلق اليوم بنيويورك.

وفي 17 ديسمبر/ كانون أول 2015، تم التوقيع بين الفرقاء الليبيين على “اتفاق سياسي” بمنتجع الصخيرات القريب من العاصمة المغربية الرباط، والذي تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس الدولة، بالإضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب باعتباره الجسم التشريعي للبلاد.

إلا أن مجلس النواب، رفض المصادقة على الاتفاق، وطالب بإدخال تعديلات عليه، واعتبرت أطراف في شرقي ليبيا، أن الاتفاق انتهى بانقضاء عام على توقيعه، وهو ما ترفضه الأمم المتحدة على أساس أنه لم يطبق بعد.

وتتصارع فعليًا على الحكم حاليًا حكومتان، إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب)، وهي الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، المُعترف بها دوليًا، والأخرى في مدينة البيضاء (شرق)، وهي “الحكومة المؤقتة”، الموالية لقائد الجيش المنبثق عن برلمان طبرق، خليفة حفتر.

الاناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق