تقاريرجيبوتيسياسيةشرق إفريقيا

رحيـل زعيـم المعارضـة الجيبوتية أحمـد يوسـف أحمـد

 

توفى زعيـم المعارضـة الجيبـوتية، أحمـد يوسـف أحمـد يوم الأحـد الـ10 سبتمبـر ، حسبما أعلـن يوم الثـلاثاء 12 سبتمبر 2017 ممثـل الإتحاد في فـرنسـا.

وقد كان يشغـل الراحـل منصـب رئيـس الإتحاد من أجل الإنقاذ الوطني المعارض (USN) وبعـد معاناة من المرض تم نقلـه إلى فـرنسا في مطلـع أغسطـس الماضي، لتلقي العـلاج.

وفي صبـاح الأحـد، تعـرض لنـزيف دماغي مفاجـئ نقـل على إثرها إلى مستشفـى مدينـة كامبـار بغـرب فرنسـا حيـث لفـظ أنفاسـه الأخيـرة.

ومن جانبـه عبـر رئيـس الجمهـورية إسماعيـل عمـر جيلـه عن حـزنه العميق لرحيـل يوسـف، مشيـرا إلى أنه كان شخصيـة محبـوبة لدى الجماهيـر وتميـز بحسـن أخـلاقه وتواضعـه وسهـولة الوصـول إليـه.

ويعـد أحمـد يوسف الذي توفى عـن عمـر يناهـز 79 عاماً من أبـرز رمـوز المعارضـة السياسيـة والشخصيات الإصـلاحية المهمـة في جيبـوتي.

ولـد المرحـوم بمنطقـة (QABUYYI) في محافظـة تاجـورة عام 1938م، ودرس في المرحلـة الإبتـدائيـة في مدينـة أوبـوخ، وبعـدها انتقـل إلى مدينـة جيبـوتي ليكمـل دراستـه الإعـداديـة والثانويـة، ثـم إلتحق بالجامعات الفرنسيـة ليكـمل تعليمـه الجامعي في هناك.

وبعـد عـودته إلى الوطـن انضـم إلى حـركة التحـرر الوطني حيـث كان عضـوا نشطـاً في حـزب التجمـع الديمقـراطي.

وبعـد استقـلال جيبـوتي في الـ27 يونيـو عام 1977م، تقلـد مناصـب وزاريـة من بينها وزارة الصحـة، لكـنه قـدم استقالتـه واعتـزل عن العمـل السياسي، وذلك بعـد الخـلافات التي نشبت بين قيادات إئتـلاف الشعـوب الإفريقيـة للاستقـلال الحاكـم (LPAI) خاصـة بين الرئيـس السابق حـسن جوليـد أبتدون ورئيـس الوزراء الأسبق أحمـد ديني أحمـد.

ومـرة أخـرى عاد إلى المشهـد في 2002م، وشـارك في تأسيـس حـزب الإئتـلاف الجمهـوري من أجـل التنميـة (ARD) وقد انتخـب في 2004م، رئيسـاً للحـزب خلفاً للزعيـم الراحـل أحمـد ديني.

وقد انتخـب رئيـساً للإتحـاد من أجـل الإنقاذ الوطني المعارض (USN) بعـد تأسيـس الإئتـلاف في 2013م، حيث قاد الكتلـة السياسيـة في الانتخابات التشـريعيـة الأخيـرة في 2013م.

ويعـد رحيـل يوسـف خسـارة كبيـرة لإئتـلاف المعارضـة ولحـزبه السياسي، كما أن غيـابه يتـرك فراغاً كبيـراً في المشهـد السياسي بشكـل عام، خاصـة وأن وفاتـه تأتي في وقـت تستعـد فيه الأحـزاب السياسيـة لخوض الانتخاب التشريعيـة المزمع إجـراؤها في فبـراير القادم.

ومن المتوقـع أن تعقـد قيادات إئتـلاف (USN) اجتماعاً عاجـلاً خـلال الأيام المقبلـة، لانتخاب رئيس جديد للإئتـلاف، إلا أنه من الصعـب جداً إيجاد شخصيـة توافقيـة تقـود المعارضـة السياسيـة في هـذه المرحـلة الحـرجة.

المصدر: الصومال الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق