شأن دولي

إرهاب “الذئاب المنفردة” … العنف الإيديولوجي والتوظيف السياسي

 

 

تتواصل عمليات قتل المدنيين من قبل ما يعرف بالذئاب المنفردة في شتى الدول والعواصم الغربية، وآخرها عملية لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأمريكية في الثاني من أكتوبر الجاري، عندما قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل لموسيقى الريف في مدينة لاس فيغاس الأمريكية.

وفي كل مرة يتم تقديم أطروحة التطرف الإسلامي كوصفة جاهزة من قبل المصالح الأمنية الغربية، بتورط عناصر من أصول عربية وإسلامية. ويتشبث هذا التصور بقدرة الإيديولوجيا الدينية على صناعة التشدد والمتشددين من الشباب المجندين أو ترك المجال لداعش لتبني المسؤولية عن إطلاق النار في لاس فيغاس، بإعلانه أن “منفذ الهجوم جندي للتنظيم ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف”، وأنه اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر. لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنه لا أدلة حتى الآن تربط المسلح بأي جماعة دولية متشددة.

صعوبة تحديد الدوافع

بغض النظر عن الجهات التي تتبنى العمليات الإرهابية، يظل السؤال العريض يتمحور حول الدوافع الحقيقية وراء تنفيذ الذئاب المنفردة لعمليات إرهابية ضد المدنيين العزل، ولماذا يتم إلصاق تهمة العمل الإرهابي مباشرة بالمسلمين والمتطرفين الإسلاميين؟.

كما أن التحقيقات التي تعقب العمليات الإرهابية غالبا ما تنتهي إلى المربع الأول، ويطالها التعتيم والسرية، وتقفل المتابعات القضائية دون التمكن من فهم كل العناصر المحيطة بالظاهرة، وبخاصة بعد موت أو انتحار المنفذين الرئيسيين.

لكن القاسم المشترك بين كل هذه العمليات هو ترويع الناس وبث الذعر في المجتمعات الأمنة وعدم قدرة الأجهزة الأمنية على توقع هذه العمليات التي تصعب من الناحية العملية مراقبتها واحتواؤها لأنها تتعلق في الكثير من الأحيان بنوايا ونوازع بشرية ونفسية، ولا ترتبط بمخططات لتنظيمات إرهابية يمكن وضعها تحت المجهر ووضعها قيد الدراسة والتحليل والمتابعة.

عملية فيغاس عنف منفرد أم إرهاب إسلامي؟

من خلال تحليل عملية لاس فيغاس، يبدو أن فكرة قتل المدنيين لا تتلاءم مع التعريف المبدأي للإرهاب، الذي يؤكد على ضرورة وجود دوافع سياسية، إيديولوجية ودينية. لكن في بلد متعدد الأقطاب والثقافات كالولايات المتحدة الأمريكية، فإن الخطاب الشفهي المتطرف يعتبر إرهابا ورهابا إسلاميا، وخاصة إذا تعلق الأمر بشخص عربي ومسلم، ما يحيل على نقاش سياسي وفكري حول صراع الأفكار والهويات وحول نظرية أسلمة العمليات الإرهابية وتلفيقها للتيارات الدينية دون سند وحجج مقبولة، ولوك الإعلام الغربي والأمريكي لهذه التصورات الجاهزة التي تحاول تكريس الصورة النمطية عن العرب والمسلمين التي روجت لها المركزية الفكرية الغربية ردحا من الزمن في توصيفها للشعوب والحكومات الشرق أوسطية باعتبارها مركزا محتكرا للثروة النفطية من جهة، ومركز طرد حضاري لرفضه الاختلاف والتعايش مع الآخر، في مقابل تصدير الإرهاب وتوجيه العنف نحو الغرب. ولم تبدل التحليلات الغربية المزيد من الجهد لاستيعاب أعمق لحقيقة الهوية والحضارة العربية الإسلامية.

في المقابل، تتحكم بعض العقليات العربية المشبعة بالخيال المريض في توجيه النقاش حول فكرة الانتقام الإلهي والشماتة من الكوارث والحوادث التي تحصل في الغرب، وفي أمريكا على وجه الخصوص، انتقاما للمسلمين من السياسات الأمريكية في الشرق الأوسط والعالم الاسلامي. مواجهة نظرية الشماتة والمؤامرة لنظرية أسلمة الإرهاب وتوظيفه سياسيا، كلما حصلت عمليات إرهابية في الغرب، يضرب في العمق جوهر التعايش بين كل الديانات والحضارات والثقافات المختلفة ويهدد المعيش المشترك تحت سقف الاختلاف الإنساني.

تصنيفات غير دقيقة

إن التقارير الأولية حول الحادث غالبا ما تكون انطباعية، تعبر عن حالة الأسف وأيضا عن هواجس بعض الفئات العريضة من المجتمع الأمريكي؛ فالمسلمون الأمريكيون يتمنون ألا يكشف منفذ العملية، أو أن تكشف التحقيقات ديانته، كما أن المحافظين والليبراليين على حد سواء يأملون أن يكون المهاجم عضوا في جماعتهم المعارضة، أو ربما مجرد ديمقراطي ناقم على سياسة ترامب، أو ربما ينتمي إلى تيارات يسارية معينة، رغم أن عائلة منفذ العملية أكدت عدم انتمائه السياسي والديني. ويتطابق ذلك مع ما جاء في التحقيقات الأمريكية.

وقد استبعد أكثر المتتبعين سخرية في السياسة الأمريكية فرضية العمل الإرهابي؛ ذلك أن سن السيد بادوك المتقدم، وانتماءه العرقي (أمريكي أبيض)، وخلفيته الدينية غير المسلمة، تجعل من غير المرجح أن يتم تكييف العمل باعتباره إرهابا، مهما كانت نوازعه السياسية. ويحدد تصنيف David C Rapoport المتخصص الأمريكي في قضايا الإرهاب أربع موجات رئيسية من الإرهاب منذ الثمانينيات، وهي: موجة الفوضويون؛ النشطاء المناهضون للاستعمار؛ اليساريون في زمن حرب فيتنام وموجة التطرف الديني منذ عام 1979، بما في ذلك غير المسلم؛ وقال إن كل موجة من الموجات السابقة استمرت حوالى 40 عاما، وإنه يتوقع أن تتلاشى فترة الإرهاب الديني بحلول عام 2025.

غير أن هذا التصنيف قد يجانب الصواب من حيث عموميته وإطلاقه وعدم دقته، وكذلك لعدم مطابقته مثلا لمواصفات منفذ عملية فيغاس الذي ينتمي إلى فئة عمرية يستعصي عمليا استقطابها من قبل الجماعات الدينية المتطرفة. وهذا ما يحيل على مفهوم الأجندات السياسية الفردية الخاصة وتكتيكات الذئاب المنفردة، أو العمل الشرير؛ ناهيك عن حالة الارتباك النفسي والعصبي والذهني والهشاشة النفسية أو الخلل العقلي، التي قد تكون من وراء الفعل الإرهابي. وحالة فيغاس تختلف عن الدوافع الدينية والواضحة لدى الشباب المجند من قبل الجماعات الإرهابية بدعوى الجهاد والعيش ضمن دولة الخلافة على غرار النسق الداعشي. كما تعود المجتمع الأمريكي على عمليات عنيفة من هذا القبيل، في ظل بيئة أمريكية تسمح لكل فئات المجتمع بالحصول على أسلحة باعتبارها تجارة تدر أموالا طائلة رغم ما تشكله من تهديد لأرواح المدنيين، ودون أن تكون الدوافع في الغالب إيديولوجية.

مسؤولية داعش الافتراضية

ينهج داعش منذ هزيمة الموصل في العراق وخسارته لنفوذه الجغرافي في العراق وسوريا سياسة إعلامية تعلن مسؤولية التنظيم عن كل العمليات الإرهابية التي تقع في الغرب وفي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ وقد تشكل هزيمته في العراق نقطة تحول مفصلية في اتجاه المرور الى إستراتيجية الضربات الخاطفة وترويع الناس عبر القيام بعمليات إرهابية في المنطقة وفي أوربا وتركيا وباقي أنحاء العالم، والمراهنة على التسويق الإعلامي للبقاء على قيد الحياة والتدافع نحو التجنيد الإلكتروني، واعتماد حرب العصابات والجريمة المنظمة التي تنفلت من عقال المراقبة الأمنية الدولية، والتركيز على نشاط الخلايا وفروع التنظيم المنتشرة في كل أنحاء العالم.

غير أن قوة داعش الافتراضية من خلال العمق الإعلامي وتصريح وكالة أعماق التابعة للتنظيم عن مسؤوليته عن عملية لاس فيغاس، يكشف مرة أخرى ارتباك وتخبط تنظيم الدولة من جهة وعدم عقلانيته وغباء سياسته الافتراضية التي تفترض أن كل عمل عنيف هو عمل إرهابي تقوم به عناصر منتمية إلى التنظيم، الأمر الذي تكذبه المعطيات والتحقيقات. وفي الكثير من الأحيان يتم التغاضي من قبل الدول الغربية عن مسؤولية داعش عن بعض العمليات، بالرغم من عدم وجود صلات واضحة بين الفاعل المنفذ والتنظيم الإرهابي، إذ يصعب في مرات عديدة تفسير التعاطف والانجذاب لإيديولوجية التنظيم بالولاء والانخراط الفعلي في صفوفه.

ويظل العنف والإرهاب ظاهرتين تمسان كل المجتمعات بدون استثناء، بغض النظر عن الثقافات والديانات والحضارات، وتختلف دوافعها باختلاف السياق السياسي الإقليمي والدولي. كما أن ظاهرة الذئاب المنفردة قللت نسبيا من أهمية التصنيفات الإيديولوجية وأحالت الانتباه الى أهمية العوامل السوسيوقتصادية والنفسية التي قد تكون من وراء العمل الإرهابي.

محمد عصام لعروسي _ هسبريس 2017/10/04

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق