تقاريرسياسيةغرب إفريقياليبيريا

الصين تسعى لتعزيز الصداقة العسكرية مع ليبيريا

 

أكد الملحق العسكري للسفارة الصينية في ليبيريا الكولونيل تشانج جان أن العلاقات العسكرية بين الصين وليبيريا شهدت نموا في السنوات الأخيرة، وتواصل بلاده تعزيز الصداقة ودفع القوات المسلحة الليبيرية إلى مستوى أعلى.

وأشار الكولونيل تشانج إلى أن الدفاع الوطني الصيني يتعاون مع نظيره الليبيري ويقدم له مساعدات ضرورية مثل التدريب والدعم اللوجستي وتقنية الهندسة البشرية.

وأضاف تشاج أنه في المستقبل ترغب بلاده في تعزيز هذه العلاقة الطيبة، قائلا: نسعى لمساعدة القوات الليبيرية في تطويرها بشكل عام من خلال تقديم المزيد من الدعم والمساعدة وسنواصل توسيع مجالات التعاون وطرق التعاون الابتكارية وتعميق مستوى التعاون من أجل الارتقاء بالعلاقات العسكرية الثنائية إلى مستوى أعلى.

وقال إن الصين تواصل اتباع سياسة خارجية مستقلة للسلام وسياسة دفاع وطنية ذات طبيعة دفاعية محضة، كما أن الجيش الصيني كان دائما قوة قوية تدعم السلام العالمي والاستقرار الإقليمي، وأضاف أن الصين تدعم عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وتتصدر الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي في عدد قوات حفظ السلام التي ساهمت بها وتحتل المرتبة الثانية في قائمة الدول المساهمة بقوات في هذه العمليات.

وأوضح أنه منذ ديسمبر 2003 إلى مارس 2017، تم إرسال 10 آلاف و297 جنديا من أفراد حفظ السلام الصينيين إلى ليبيريا، كما أوضح أنه خلال السنوات الـ13 الماضية، أنجز مهندسو حفظ السلام الصينيين مسح الطرق وإصلاح 7500 كيلومتر وتشييد وصيانة 69 جسرا.

ومن جانبه قال وزير الدفاع الليبيري براوني ساموكي إن الطريق التاريخي لجيش التحرير الشعبي الصيني أصبح الآن مساهما في السلام الدولي والتعهدات الإنسانية، ويعرب عن خالص تحياته وتقديره لجميع أفراد الجيش.

وكشف الوزير ساموكاي، عن أن جمهورية الصين الشعبية قدمت مؤخرا، دون مقابل، مبلغا قدره 20 مليون يوان إلى القوات المسلحة الليبيرية لتوفير مواد غير مميتة ومعدات طبية وقطع غيار للمعدات الهندسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق