تقاريرسياسيةشمال إفريقياليبيامصر

ينقاشه العسكريون الليبيون في القاهرة: ماهو المجلس الأعلى للدفاع ؟

 

 

إحتضنت القاهرة ،اليوم الإثنين ،إجتماعات للقيادات العسكريّة الليبية الوافدة من مختلف مدن البلاد من أجل بحث آليات توحيد المؤسسة العسكريّة ،وذلك برعاية مصريّة .

وقال العميد أحمد المسماري الناطق الرسمي بإسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أمس الأحد في تصريح مسجّل نشره على صفحته الرّسمية بالفايسبوك أنّه قد “عقد اجتماع تشاوري لوفد القيادة العامة القوات المسلحة العربية الليبية ،من أجل التحضير للاجتماع الثالث الذي ترعاه جمهورية مصر العربية”

وسبق هذا الإجتماع وفق المسماري ،إجتماعان آخران ،مضيفا بالقول: “توصلنا في الاجتماع الاول لتحديد المفاهيم العامة للحوار ،في الاجتماع الثاني أصدرنا فيه بيان أن القيادة العامة وأن الجيش الوطني الليبي وحدة واحدة وإتفقنا على تشكيل لجان فرعية وفنيّة لإعداد بعض المتطلبات الخاصة بتوحيد المؤسسة العسكرية ”

وأضاف المسماري أنّ أهمّ أهم ما صدر في البيان السابق الذي كان بيان القاهرة في 18/9/2017 ،وهو التأكيد على الثوابت الوطنية للجيش الوطني الليبي وتتمثل في التأكيد على وحدة ليبيا وسيادتها وأمنها وسلامتها ،و الإلتزام بإقامة دولية مدنية ديمقراطية حديثة مبنية على مبدئ التداول السلمي للسلطة .

كما نص البيان ،وفق الناطق الرّسمي أيضًا على العمل على وحدة المؤسسة العسكرية الليبية وإضطلاعها بمسؤولية الحفاظ على أمن وسيادة الدولة ومكافحة الإرهاب ،والتأكيد على مهنية ووطنية المؤسسة العسكريّة وإبعادها عن المظاهر والصراعات الفكرية والعقائديّة والجهوية والتجاذبات الساسية ،وتشكبل لجان فرعية نوعية مشتركة لبحث آليات توحيد المؤسسة العسكرية .

وأكّد المسماري في تصريحاته قائلا: ” شكلنا الفريق لهذه اللجان وحددنا المسؤوليات لكل لجنة ،كذلك بإذن الله وصل وفد المنطقة الغربية من عدة مدن من مصراتة ومن طرابلس ومن عدة مدن أخرى”

  • أهم محاور النقاش: تشكيل مجلس أعلى للدفاع

وعن تفاصيل إجتماع اليوم في القاهرة بين مختلف القيادات العسكرية من شرق البلاد وغربها وجنوبها ،قال المسماري: “سنبدأ غدا في الاجتماعات التقابلية من أجل ،ليس الحوار على فكرة ،وليس التوحيد ،هذا الموضوع تجاوزناه بل لوضع خارطة الآليات اللازمة لتوحيد المؤسسة العسكرية ولإعداد قواعد مهنية أو قواعد سليمة وصحيحة لبناء المؤسسة العسكرية منها على سبيل المثال سنناقش غدا تشكيل مجلس قيادة العامة وهو مجلس يقود الجيش الوطني الليبي ،واعادة تنظيم الهيكل التنظيمي للجيش الوطني الليبي”

وأضاف المسماري أن نقاش اليوم الإثنين سيبحث: “تشكيل المجلس الأعلى للدفاع”

وحسب الناطق الرّسمي للقيادة العامة للجيش الليبي فإنّ هذا المجلس سيكون “مسؤولا على القرارات المصيرية سواء للعمليات الحربية ولغيرها من العمليات ،الحرب على الارهاب أو أثناء الأزمات لوضع خطة لتفادي أخطار الأزمات ،سواء الأزمات عسكرية أمنية سواء أزمات بيئية كوارث طبيعية ” وفق تعبيره .

وأكّد المسماري أنّ “المجلس الأعلى الذي سيتكوّن غدا ،لديه عدة مسؤوليات ،ولديه عدّة واجبات ومهام ستحدّد في إجتماع غد”

  • بحث مشكلة الميليشيات المسلحة:

وفي سياق متّصل أضاف المسماري في تصريحاته أنّ “الأمر الهام المطروح غدا على طاولة الحوار ،هو وضع تصور لحل مشكلة التشكيلات المسلحة الموازية للقوات المسلحة”

مؤكّدا بالقول: “نحن لا نريد في ليبيا أن يكون هناك جسم مواظي للقوات المسلحة تحت أي مسمى كان ،بل كل من يحمل السلاح الحربي والسلاح العسكري يكون تحت الجيش الوطني الليبي ويكون تحت ضباط وقيادات عسكرية ،تعظم الوطن وتدعم الجانب الأمني بقوة ولا يستخدم السلاح لهذه الميليشيات في حرب جهوية أو تحقيق مصالح حزبية أو مصالح أخرى” وفق تعبيره

وعن بقيّة اللجان المشكّلة قال المسماري أنّ هنالك لجنة أخرى وهي التي ستناقش تطوير ودعم الشرطة العسكريّة .

وفي ختام تصريحه أكّد المسماري بالقول: “نحن نسير بخطى حثيثة نحو توحيد المؤسسة العسكريّة ،نحن تجاوزنا الإشكاليات التي هي غير حقيقية ،حقيقةً ،ولكن بالإلتقاء المباشر ،برعاية الجانب المصري تجاوزنا كل الأشياء التي كانت عقبات أمام هذا الاتفاق والآن بدأنا نناقش في وضع أطر وآليات رفع كفاءة المؤسسة العسكريّة ورفع كفاءة منتسبيها بإذن الله تعالى ،والطريقة أو السبل الناجحة لتأمين ليبيا من الإرهاب ومن الجريمة بكافة أنواعها”.

بوابة افريقيا الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق