السودانتقاريرتونسسياسيةشمال إفريقيا

الإعفاء من التأشيرة وقريباً إفتتاح الخط الجوي المباشر بين تونس والخرطوم

ترأس وزير الشؤون الخارجية خميس الجهناوي رفقة وزير خارجية جمهورية السودان إبراهيم غندور الاثنين 04 ديسمبر 2017 بمقر الوزارة، اجتماع الدورة الأولى للجنة التشاور السياسي التونسية السودانية.
واستعرض الطرفان خلال الاجتماع الذي خصص لمتابعة نتائج الدورة السابعة للجنة العليا التونسية السودانية المشتركة المنعقدة بالخرطوم خلال شهر مارس 2017 على مستوى رئيسي حكومتي البلدين، مختلف أوجه التعاون الثنائي وسبل الارتقاء به في كل الميادين بالإضافة إلى عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك ومنها مستجدات الوضع في ليبيا. وأشاد الوزيران في هذا السياق بما تشهده العلاقات الأخوية بين البلدين من حركية ملحوظة خلال الفترة الماضية، مؤكدين حرصهما على مزيد تعزيز وتيرة التواصل والتعاون في مختلف المجالات ولاسيما من خلال العمل على إعادة افتتاح الخط الجوي المباشر بين عاصمتي البلدين لما يتيحه من فرص مهمة لتطوير المبادلات التجارية في ظل الإمكانيات المتاحة في هذا المجال.
وابرز خميس الجهيناوي بالمناسبة حرص تونس ورغبتها الصادقة في الارتقاء بالتعاون الثنائي مع السودان خاصة في مجالات الصحة والصناعات الدوائية والسياحة الاستشفائية والتعليم والتكوين المهني، مؤكدا استعداد تونس لوضع الخبرات والتجارب التي راكمتها في مختلف الميادين على ذمة السودان في إطار شراكة مثمرة بين الجانبين.
ودعا في هذا الإطار إلى دعم التواصل بين رجال الأعمال من البلدين ومشاركة في التظاهرات الاقتصادية المقامة في البلدين.
من جهته أكد وزير خارجية السودان تطلع بلاده إلى الاستفادة من الخبرات التونسية في المجالات ذات الأولوية، مستعرضا في هذا الإطار المجالات التي يمكن لرجال الأعمال التونسيين الاستثمار فيها ومنها بالخصوص الصحة وصناعة الأدوية والفلاحة والصناعات الغذائية والثقافة والإحصاء.
كما أكد أن السودان بإمكانه أن يمثل بوابة للمنتوجات الصناعية التونسية إلى دول جوار السودان الإفريقية التي لا تملك منافذ بحرية.
و أشار وزير الخارجية السوداني إلى أهمية دعم الاستثمارات التونسية في بلاده ووجه دعوة لرجال الأعمال التونسيين إلى المشاركة بكثافة في معرض الخرطوم الدولي الذي سينعقد نهاية شهر جانفي 2018 وإلى استكشاف مجالات الاستثمار المتاحة متعهدا بتسهيل ظروف عملهم في السودان.
ومثل اللقاء أيضا فرصة لتبادل وجهات النظر حول المستجدات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وخاصة الوضع في ليبيا. وسجل تقارب كبير في وجهة نظر البلدين حول هذا الملف إذ أكد الوزيران على أهمية مساندة خطة عمل رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، ومواصلة التشاور والتنسيق في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.
وتولى الوزيران في اختتام أشغال اللجنة التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين حول إعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية و الخاصة من التأشيرة.
الحرية _ 04 ديسمبر 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق