إقتصاد

«الكوميسا»: إفريقيا تمتلك 30% من الثروة المعدنية في العالم

 

 

 

كشفت هبة سلامة رئيس الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لدول تجمع «الكوميسا» عن أن القارة الإفريقية تمتلك نحو 30% من الثروة المعدنية بالكامل في العالم، و8 % من الاحتياطيات النفطية و7% من احتياطي الغاز.

وقالت «سلامة» في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش منتدى الاستثمار والأعمال في إفريقيا والعالم، الذي تستضيفه شرم الشيخ خلال الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر الجاري بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي ومشاركة 24 دولة – إن إفريقيا تعد أفضل وجهة تجارية في العالم، وتوفر القارة السمراء أفضل فرص نمو وتحقيق أرباح في جميع القطاعات.

وأضافت، أن عوائد الاستثمار في مشاريع البنية التحتية بالقارة الإفريقية تراوحت بين 30 إلى 40% في قطاع الاتصالات وأكثر من 40٪ في مجال توليد الكهرباء و80٪ في الطرق، لافتة إلى أن ما يقرب من ثلثي مجموع الأراضي غير المزروعة في العالم صالحة للزراعة، توجد منها 8٪ فقط من الأراضي صالحة للزراعة في إفريقيا وذلك وفقًا للأمم المتحدة.

وأشارت إلى، أن التوقعات تشير إلى أن سوق الأدوية في القارة الإفريقية سيصل إلى نحو 60 مليار دولار بحلول عام 2020، فيما سيبلغ حجم سوق تكنولوجيا المعلومات في إفريقيا 234 مليار دولار بحلول 2020، ومن المتوقع أن يصل سوق العمل في قطاع الاتصالات إلى 4.5 مليون فرصة عمل.

ولفتت إلى، أن سرعة وتيرة القيام بإصلاحات الأعمال التجارية في القارة الأفريقية يعد عاملًا مهمًا في زيادة جاذبية الاستثمار الأجنبي إلى إفريقيا، بحسب ما ذكره تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2015، حيث استأثرت إفريقيا بأكبر عدد من الإصلاحات التنظيمية بلغت 75 من أصل 230 إصلاحًا في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت «سلامة» أن إفريقيا تعد سوقًا استهلاكيًا كبيرًا حيث يصل تعدادها السكاني إلى نحو 1.2 مليار نسمة بنهاية عام 2017، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم إلى 2.5 مليار نسمة عام 2050، ومن المتوقع أن يرتفع الاستهلاك المنزلي إلى 2.1 تريليون دولار والإنفاق على الأعمال، 3.5 تريليون دولار بإجمالي قدره 5.6 تريليون دولار في فرص الأعمال والاستثمار.

وقالت، إن إفريقيا البالغ عدد دولها 54 دولة، يصل إجمالي الناتج المحلي لها مجتمعا 2.1 مليار دولار، وهو سابع أكبر اقتصاد في العالم، كما أن القارة بها العديد من التكتلات الاقتصادية والجماعات الاقتصادية الإقليمية، بما يوفر إمكانية الوصول إلى التجارة الحرة بين الدول الأعضاء فيها، مشيرة إلى أن هناك فرصًا أيضا لاندماج الاتحادات الجمركية والأسواق المشتركة وغيرها بما في ذلك المجموعة الاقتصادية لدول «غرب إفريقيا، ومجموعة شرق إفريقيا، والكوميسا، ومجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية، ومنطقة التجارة الحرة القارية».

وأضافت، أن إجمالي التجارة البينية الأفريقية بلغ حوالي 110 مليارات دولار عام 2016 بما نسبته 14٪ من إجمالي تجارتها مع العالم، فيما بلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي لدول تجمع الكوميسا الـ19 نحو 760 مليار دولار بما يجعلها في المرتبة العشرين على مستوى العالم، بعدد سكانها البالغ أكثر من 500 مليون نسمة، فيما يبلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي لدول التكتلات الاقتصادية الإفريقية الثلاثة الذي يضم 26 دولة 1.2 تريليون دولار بما يجعلها تحتل المرتبة الـ15 على مستوى العالم، ويبلغ عدد سكانها 700 مليون نسمة.

وأشارت إلى، أن أكثر من 28 دولة إفريقية حققت نموا العام الماضي بنسب زادت عن 3% و12 دولة بأكثر من 5% وذلك بحسب تقديرات التنمية العالمية الصادرة عن البنك الدولي في يونيو 2017.

الشروق بتاريخ 08 ديسمبر 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق