السودانتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيامصر

هل سينهي الاجتماع الرباعي بين مصر والسودان الخلاف بلا رجعة؟

 

إفريقيا 2050__ تونس:

 

حالة من الترقب، لنتائج الاجتماع الرباعي التي تستضيفه القاهرة  غدا الخميس 08 جانفي 2018 بين وزيري خارجية ورئيسي جهازي المخابرات في مصر والسودان، تسود الأوساط السياسية في البلدين، وذلك في أعقاب فترة التوتر التي شهدتها العلاقات طوال الأسابيع الماضية وبدأت في الزوال بلقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره السوداني عمر البشير في أديس أبابا على هامش أعمال القمة الأفريقية نهاية الشهر الماضي.

ربما يكون هذا الاجتماع الأول من نوعه لجمع وزيري خارجية ورئيسي المخابرات في البلدين، حيث سبق وجمعت الاجتماعات السابقة وزراء الخارجية وكبار المسؤولين فقط لاحتواء أي توتر شهدته العلاقات بين الجانبين، وهو ما يضع آمالاً إيجابية على هذا اللقاء ولكن بشروط.

بحث كافة القضايا:

وقال مسؤول في الخارجية المصرية إن الاجتماع المرتقب بين مصر والسودان في القاهرة سوف يتطرق إلى كافة القضايا بين الجانبين، وبحث المسائل التي تسببت في الخلاف بين الجانبين الفترة الماضية.

وأوضح المسؤول لـ24، أن الجانبين سوف يبحثان كافة الملفات التي أثارت الخلافات الفترة الماضية وإزالة الشوائب التي أثرت على تلك العلاقات، ولاسيما القضايا السياسية والقنصلية أيضاً.

وأشار المسؤول المصري إلى أن الاجتماعات سوف تؤكد ضرورة وقف التصريحات المتبادلة بين الجانبين في وسائل الإعلام والتي تؤثر سلباً على مسار العلاقات بين البلدين وأن يكون هناك ضوابط لتلك المسألة.

متفائلون بالنتائج:

وتوقع مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق للشؤون الأفريقية السفير علي الحفني، أن “يخرج الاجتماع بنتائج إيجابية، وهناك تفاؤل باحتواء الخلاف الناجم بين البلدين بسبب القضايا السياسية وذلك مع ضرورة وضع شروط لعدم إحياء الخلاف مجدداً سواء من المسؤولين في السودان أو مصر”.

وقال السفير علي الحفني لـ24، إن الأزمة تتمثل في احتواء الخلاف مؤقتاً، ثم بعد فترة ما يتجدد الخلاف مرة أخرى بسبب تصريحات من مسؤول سوداني أو مصري أو تناول الإعلام لقضايا حساسة تثير الأزمة بين البلدين.

وشدد مساعد وزير الخارجية الأسبق على ضرورة أن يكون هناك اتفاق على عدم التصعيد مجدداً، وأن يكون حل للقضايا الخلافية من خلال القنوات الرسمية الخاصة بها دون الذهاب بها إلى وسائل الإعلام ورصد تصريحات رسمية من الجانبين في وسائل الإعلام المختلفة وتتحول إلى هجوم بين الطرفين.

ويأتي هذا الاجتماع تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس عمر البشير عقب لقائهما الأخير على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حيث تم الاتفاق على إنشاء آلية تشاورية رباعية بين وزارتي الخارجية وجهازي المخابرات العامة في البلدين لتعزيز التضامن والتعاون بين البلدين الشقيقين في إطار العلاقة الاستراتيجية التي تجمع بينهما، والتعامل مع كافة الملفات والقضايا المرتبطة بمسار العلاقة الثنائية في مختلف المجالات، فضلاً عن إزالة أية شوائب قد تعتري تلك العلاقة في مناخ من الأخوة والتضامن ووحدة المصير في مواجهة التحديات المشتركة.

المصدر : 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق