السودانتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

البشير يعفو عن 5 من عناصر الحركات المسلحة

عفا الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الخميس، عن 5 من عناصر الحركات المسلحة في البلاد، «استجابة لمناشدة أحزاب الحوار الوطني»، و«تعزيزًا لأجواء الوفاق الوطني».

جاء ذلك عقب ترؤس البشير، أمس، اجتماع اللجنة التنسيقية العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، في القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم.

وقال وزير الإعلام وعضو آلية الحوار الوطني، أحمد بلال عثمان، عقب الاجتماع: «استجابة لمناشدة أحزاب الحوار الوطني، وتعزيزا لأجواء الوفاق الوطني، أصدر البشير قرارا جمهوريا بإطلاق سراح 5 من عناصر الحركات المسلحة».

ولم يحدد نص القرار الذي استعرضه عثمان المجموعات المسلحة التي ينتمي إليها المستفيدون الـ5 من العفو الرئاسي.
وأضاف، في تصريحات إعلامية، أن الرئيس السوداني «وجه الجهات المختصة بتنفيذ القرار».

وأوضح أن «النتيجة الكلية لإنفاذ (مقررات) الحوار الوطني بلغت 43٪، فيما يجري إنفاذ 45 ٪ بشكل جزئي، و12٪ سيتم إنفاذها في المرحلة المقبلة».

وأشار إلى أن المرحلة المقبلة «ستشهد حراكًا حقيقيًا في عدة ملفات، خاصة تقديم قانوني الانتخابات ومجلس الأحزاب بواسطة مجلس الوزراء إلى البرلمان للمصادقة عليها، تمهيدا لتشكيل مجلس الأحزاب ومفوضية الانتخابات».

وفي أبريل/ نيسان الماضي، أصدر البشير قرارًا جمهوريًا يقضي بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في البلاد (دون تحديد عددهم)، استجابة لمناشدة أحزاب وقوى الحوار الوطني.

وأطلق الرئيس السوداني مبادرة للحوار الوطني، في 27 يناير/ كانون الثاني 2014، قاطعته أحزاب معارضة وحركات مسلحة.

ومنذ سنوات، تواجه الحكومة السودانية تمردا من 3 حركات مسلحة في إقليم دارفور (غرب) هي «حركة تحرير السودان» بقيادة مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة برئاسة جبريل إبراهيم، و«حركة تحرير السودان/جناح عبد الوحد نور»، إضافة إلى تمرد من «الحركة الشعبية/ قطاع الشمال» في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق).

الاناضول 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق