تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

رئيس الأعلى للدولة الليبي: ملتزمون باتفاق باريس وإجراء انتخابات عامّة واحترام نتائجها

أكّد رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، عن التزام المجلس بالاتفاق الذي جرى التوصل إليه خلال اجتماع باريس بخصوص إجراء انتخابات عامة في ليبيا واحترام نتائجها.

وقال المشري في تصريح صحفي لراديو فرنسا الدولي، إنهم في المجلس الأعلى للدولة يؤمنون بمدنية الدولة، وأنهم ضد الدولة الدينية وضد الدولة العسكرية وضد التوريث في الحكم.

وأوضح رئيس الأعلى للدولة، أن التجارب التونسية والجزائرية والمغربية هي أقرب تمثيلاً للتجربة الليبية، نظرا لأن ليبيا جزء من المغرب العربي.

وعبّر المشري عن مرونة المجلس الأعلى للدولة واستعداده للتنازل في عدد من القضايا مؤكّدا أنهم كأعضاء في المجلس الأعلى لايعرضون المشاكل فقط وإنما بقدمون لها الحلول أيضًا.

وذكر الرئيس، أن الشعب الليبي هو مصدر السلطات، ويمكن للشعب أن يعبّر عن طريق الصندوق من سيصنع هذه السطات ولا نؤمن بأي مصدر آخر للسلطة بالقوة أو بغير القوة.

واحتضنت باريس نهاية مايو الماضي، اجتماعا حول ليبيا بمشاركة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وقائد عملية الكرامة خليفة حفتر، أصدروا خلاله الإعلان السياسي الليبي الذي يتضمن ثمانية مبادئ لتسوية الأزمة الليبية بحضور ممثلي 20 دولة، إلى جانب المبعوث الأممي غسان سلامة.

واتفق المشاركون في اجتماع باريس، على تنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية بحلول 10 ديسمبر المقبل، على أساس دستوري للجدول الزمني الذي حدده الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وبالتشاور مع حكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات الوطنية.

ليبيا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق