تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

منظمة العفو الدولية تتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بتدمير ”الرقّة”

إتهمت منظمة العفو الدولية، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء 5 جوان 2018، الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده بعدم الأخذ بعين الاعتبار حياة وسلامة المدنيين أثناء هجماتها على المدينة التي كانت عاصمة لتنظيم ”داعش” الإرهابي ، وهو الاتهام الذي نفاه الجيش الأمريكي.

وقالت المنظمة ”إن هجمات التحالف الدولي على الرقة عام 2017 أثناء معركة تحرير الرقة من سيطرة ”داعش” والتي استمرت لأربعة أشهر، قتلت مئات المدنيين وأحالت أجزاءً من المدينة إلى خراب.

وأجرت المنظمة مقابلات مع أكثر من مئة من سكان المدينة وزار موفدوها 42 موقعاً كانوا أهدافاً لهجمات التحالف خلال أسبوعين في فيفري 2018، ونشرت النتائج ضمن تقرير عنونته ب”حرب الإبادة” في إشارة منها إلى العبارة التي استخدمها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أثناء تحضيره للحملة.

االمتحدث باسم التحالف الدولي شون رايان اعتبر هذه المعلومات غير دقيقة، وقال إن التحالف والقوات السورية المتحالفة معه وفروا ممرات آمنة لخروج السكان، ولكن ”داعش” هو من استخدمهم كدروع بشرية ومنع خروجهم، وأكد أن مواجهة عدو يستخدم المدنيين بهذه الطريقة لا يمكن أن تتم من دون سقوط ضحايا ، متهما تنظيم ”داعش” الإرهابي بتدمير المدينة وأكد على أن التحالف سيقدم ما بوسعه لمساعدة ”الرقة” بعد تحريرها.

وطالب محققو المنظمة التحالف الدولي بالإدلاء بمعلومات تتعلق بالهجمات وكيفية اتخاذ القرارات فيما يتعلق بالمناطق المستهدفة إلا أن التحالف رفض هذه المطالب بحسب المنظمة.

وبحسب ”مجلس الرقة المدني” المحلي والذي يدير شؤون المدينة حالياً، فإن أكثر من 65 بالمائة من المنازل قد دمرت، مع سحب قرابة 500 جثة من تحت الأنقاض وما زال البحث مستمراً بعد أكثر من ستة أشهر على انتهاء القتال.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق