المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

السلطات المغربية تمنع ندوة تناقش المساواة في الإرث والمثلية الجنسية

منعت السلطات المغربية يوم أمس الأربعاء، عقد ندوة “الحريات الفردية”، التي كانت مبرمجة ليومي الجمعة والسبت المقبلين بمدينة الدار البيضاء.

وكانت النّدوة ستناقش قضايا مثيرة، من بينها المثلية الجنسية والمساواة في الإرث وحرية الممارسة الجنسية والدعاية الدينية لفرق جديدة في المنطقة مثل الأحمدية والبهائية وغيرها، واستدعت لذلك عددا من دعاة التمكين لمثل هذه الأفكار والممارسات من دول المغرب العربي.

وقال نور الدين عيوش رئيس”مجموعة الديمقراطية والحريات” التي دعت لهذه النّدوة “تلقيت إشعارا بعدم ترخيص السلطات بعقد الندوة”.

وكانت إدارة مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات والعلوم الإنسانية بالدار البيضاء، قد سارعت إلى التبرؤ من استضافة الندوة، نافية الترخيص لمجموعة الديمقراطية وحريات بتنظيم تلك الندوة في مقرها، موضحة في بلاغ أصدرته بهذا الخصوص أن إقحامها في موضوع الندوة يعد خبرا زائفا.

كما نفى كلّ من وزير العدل المغربي محمد أوجار، والأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، عزمهما المشاركة في الندوة، وأن اسماهما أقحما فيها إقحاما.

المصدر: الوطن بتاريخ 21 جوان 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق