شأن دولي

أردوغان يحصد الرئاسة والبرلمان ويؤسس للجمهورية الثانية

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التركية فوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لولاية جديدة بنسبة (53%)، متقدماً على خصمه الأول محرم اينجه بفارق (23%) من نسبة إجمالي الأصوات في عموم الولايات التركية.

كما أظهرت النتائج الأولية فوز تحالف الشعب (العدالة والتنمية والحركة القومية) بنسبة (54%) متقدماً على تحالف الأمة (الشعب الجمهوري والحزب الجيد والسعادة) والذي حصل على (33%) من اجمالي نسبة الأصوات.

هذا الفوز الكبير يؤسس اليوم لنظام رئاسي جديد في البلاد نحو “الجمهورية الثانية”، وفق التعديلات الدستورية التي أقرت العام الماضي في استفتاء شعبي، حيث تم انتخاب 600 نائب برلماني جديد بدلاً من 550 في النظام السابق.

النظام الرئاسي الجديد هذا والذي سيدخل حيز التنفيذ عند إعلان نتائج الانتخابات بشكل رسمي ونهائي، يُصبح فيه الرئيس رجب طيب أردوغان المصدر الأول للقرارات التنفيذية، ويمثل البلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي، ويراقب عمل مؤسسات الدولة على نحوٍ يتناغم مع الدستور، ويوافق على القوانين الصادرة عن البرلمان أو يرفضها، ويعيّن الوزراء ورؤساء المؤسسات الحكومة المهمة، ويعيّن السفراء، ويبرم الاتفاقيات الدولية ويعرضها على البرلمان للموافقة، ويتولى قيادة الجيش بشكل مباشر، وغيرها الكثير من المهام التي تخرج عن إطار المهام الرمزية الذي كان يدور الرئيس التركي في فلكه قبل التعديل الدستوري الذي حدث في 16 من أبريل/نيسان 2017.

إلى ذلك، فقد شهدت الانتخابات التركية اليوم مشاركة واسعة من الناخبين الذين تجاوزت نسبة مشاركتهم أكثر من 87% ممن يحق لهم الانتخاب، والبالغ عددهم 56 مليون ناخب تركي داخل تركيا.

وكان الناخبون قد تدفقوا مع تقدم ساعات الانتخاب التي بدأت في الثامنة صباحًا بتوقيت العاصمة التركية أنقرة، الخامسة بتوقيت غرينتش، من أجل إتمام عملية التصويت التي انتهت عند الساعة الخامسة عصرًا، ليتم بعدها مباشرة فتح الصناديق وفرزها في عموما الولايات التركية البالغ عددها 81 ولاية.

نون بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق