المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب: تواصل الإحتجاجات ضدّ ‘أحكام قاسية’ بحق نشطاء سياسيين

افريقيا 2050____

شهد المغرب يوم أمس، الجمعة 29 جوا 2018، لليوم الثالث على التوالي، تحركات احتجاجية في العديد من مناطق البلاد على غرار العاصمة الرباط و مدينتي وجدة، وخنيفرة، للمطالبة بالإفراج عن نشطاء سياسين صدرت في حقهم أحكام بالسجن، وصفها المحتجون ‘ بالقاسية’.

و طالب المحتجون بالغاء الأحكام والإفراج الفوري عن النشطاء الساسيين المتزعمين لما يسمى بحراك”الريف”.

كما شهد محيط السفارة المغربية لدى العاصمة الفرنسية باريس، وقفة شارك فيها عشرات المواطنين المغتربين، رفعوا خلالها شعارات تطالب بـ”إنهاء حالة الاحتقان في الريف (منطقة شمالي البلاد)، وإطلاق سراح المعتقلين.

هذا وأصدرت محكمة الاستئناف في مدينة الدارالبيضاء، يوم الثلاثاء الماضي، أحكامًا بالسجن تراوحت بين سنة واحدة و20 سنة، بحق قادة ونشطاء في احتجاجات شهدتها البلاد منذ نهاية 2016، تركزت في مدينة الحسيمة، وعُرفت بـ”حراك الريف”.

وفي سياق متصل، قال ناشط حقوقي، للأناضول، فضل عدم الكشف عن هويته، إن الأمن المغربي أوقف، منذ إصدار الأحكام، عدة نشطاء آخرين في منطقة الريف، خاصة بمدينة إمزورن، مضيفا أن ناشطين حقوقيين اثنين على الأقل، هما “ناصر أهباض”، العضو بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و”محمد المحدالي”، ستتم إحالتهما إلى النيابة العامة بمدينة الحسيمة، اليوم السبت 30 جوان 2018.

هذا وقدت تقدمت أحزاب معارضة يوم أمس الجمعة في البرلمان بمقترح قانون للعفو العام الشامل عن المعتقلين.

ويحق للبرلمان في البلاد إصدار عفو عام، إلا أن أحزاب الائتلاف الحكومي (239 من أصل 395 مقعدًا) فضّلت النأي عن التدخل في عمل القضاء، ما قد يقوض المقترح.

وجاء في بيان للائتلاف أن المحاكمات “دامت حوالي 9 أشهر، وعرفت تمكين الدفاع من عرض وجهات نظره في الموضوع وفقا لما يخوله له القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق