إقتصادشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

الاقتصاد الليبي في أسبوع 25-06-2018 إلى 01-07-2018

  • اجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج الخميس بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله. عرض صنع الله ما تم اتخاذه من إجراءات حيال التطورات الأخيرة في منطقة الهلال النفطي، وجدد الرئيس تأكيده بأن ثروة النفط هي قوت الليبيين ومصدر دخلهم الوحيد ويجب أن تكون خارج دائرة الصراع بمختلف أشكاله، وأن تظل هذه الثروة تحت السيطرة الحصرية للشركة الوطنية للنفط، والرقابة الوحيدة لحكومة الوفاق الوطني..

  • أحال مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط تقريراً لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح عن الإيرادات النقدية التي تحصلت عليها خلال الفترة من 1-1-2018 إلى 31-5-2018. حيث جاء في التقرير أن قيمة ما تحصلت علية الوطنية للنفط من عمليات البيع المباشر للنفط الخام والغاز والمنتجات النفطية والبتروكيماوية واللدائن، بالإضافة إلى الإيرادات النقدية المحصلة عن طريقا لايجارات السطحية للشركات الأجنبية صاحبة العقود والامتيازات خلال الفترة المذكورة أعلاه قد بلغ ما يُقارب 10 مليار دولار أمريكي. هذا ويذكر أن حقلين تابعين للمؤسسة الوطنية للنفط قد أوقفا مؤخراً عن العمل بسبب الاشتباكات التي دارت في الهلال النفطي مع فقدانها الكامل لخزانين أشتعلت فيهما النيران وأدت إلى انهيارهما..

  • ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الدينار الليبي في السوق الموازية «السوداء» يوم الإثنين 02 جويلية/يوليو بشكل ملحوظ، حيث وصل سعر الصرف عند إغلاق سوق الأمس إلى «6,580» دينار ليبي فيما ارتفع قليلاً عند بدء التعاملات الأسبوعية في السوق السوداء وبلغ سعر الدولار اليوم «6,690» دينار ليبي. هذا وسجل سعر اليورو الأوروبي مقابل الدينار الليبي انخفاضاً طفيفاً مع بدء تعاملات السوق الموازي وبلغ سعره اليوم «7,645» دينار ليبي مقارنة بـ «7.650» عند الإغلاق بالأمس، حيث تعرضت العملة الأوروبية في منتصف شهر يناير من هذه السنة إلى هبوط قاسي لم تشهده منذ أكثر من عام.

  • أكد رئيس صندوق موازنة الأسعار جمال الشيباني بأن الصندوق لم يعطي أي صلاحية لتوريد الدقيق وتوزيعه على المخابز خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وأوضح الشيباني بأن صلاحية مهام توريد وتوزيع دقيق المخابز أعطيت للقطاع الخاص مشيرا إلى وجود مساعٍ وصفها بالكبيرة من قبل المجلس الرئاسي بالتنسيق مع المجلس الدولة ومحافظ مصرف ليبيا المركزي لتخصيص مبالغ عاجلة لصندوق الموازنة لفتح كل الاعتمادات لصندوق الموازنة المتوقفة للخروج من المأزق، وأفاد بأن أسباب ارتفاع أسعار الدقيق متعددة من بينها أن أصحاب المطاحن لم يتحصلوا على اعتمادات وموافقات لتوريد القمح بينما تحصل قلة منهم على موافقات حيث قاموا باستغلال ضعف الدولة بمتابعتهم ومحاسبتهم.

المصدر: صحيفة رؤية ليبية ، العدد 5 ، 3 جويلية 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق