تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

فحوى لقاء «السراج» و «موغيريني»

بحثت ممثلة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، في طرابلس، جملة من القضايا السياسية والاقتصادية من بينها ملفات الانتخابات الليبية، والثروة النفطية، والهجرة. وبحسب بيان حكومة الوفاق، اليوم السبت، فقد “أبدت المسؤولة الأوروبية ارتياحها لتجاوز الأزمة في منطقة الهلال النفطي، وعودة الأمور إلى طبيعتها، وأكدت أن الثروة النفطية ملك لكل الليبيين، ويجب أن تسخر لإنعاش الاقتصاد وتحقيق الازدهار للبلد، وبما يفرض عدم تكرار مثل هذه الأحداث الضارة على أكثر من صعيد”. بدوره، قال السراج إن “النفط هو المصدر الوحيد للدخل في ليبيا ويجب أن يكون بمنأى عن الخلافات والمغامرات السياسية وخارج نطاق الصراعات بمختلف أشكالها”. كما اتفق الجانبان، بحسب البيان، على “أهمية وجود موقف أوروبي موحد تجاه القضايا السياسية في ليبيا، وأن يجري العمل بالنسبة لمسار الانتخابات وغيرها من مسارات تحت مظلة الأمم المتحدة”. وقالت موغيريني إن “سياسة الاتحاد الأوروبي تستهدف تحقيق الاستقرار في ليبيا، وإن الاهتمام ليس مقتصرا على قضية الهجرة، بل هناك العديد من المشاريع لدعم ليبيا في المجال الاقتصادي ودعم البلديات وأجهزة الدولة ومؤسساتها إضافة لبرنامج تدريب خفر السواحل والعمل المشترك على تأمين حدود ليبيا الجنوبية”. وفيما يتعلق بقضايا الهجرة، “اتفق المسؤولان على “ضرورة إيجاد حل شامل يأخذ في الاعتبار كافة أبعاد المشكلة، وضرورة الاهتمام بتنمية دول المصدر من خلال مخطط شامل لدعم المنطقة اقتصادياً”.

سامي الزليطني

المصدر: صحيفة رؤية ليبية ، العدد 07، بتاريخ 16جويلية 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق