تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

ليبيا في أسبوع 2018/07/16 إلى 2018/07/22

  • قرر رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، إلغاء صفة الحاكم العسكري (درنة – بن جواد)، المكلف بها “عبد الرازق الناظوري”، وقد أكد المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي المريمي، إن قرار إلغاء صفة الحاكم العسكري (درنة – بن جواد)، صدر عقب الإعلان عن تحرير المنطقة الشرقية بالكامل وانتهاء المعارك المسلحة بالمنطقة، ومعلوم أن الناظوري يشغل منصب رئيس الأركان العامة للجيش الوطني التابع لمجلس النواب بطبرق، ويعد أحد الرجال المقربين من اللواء المتقاعد خليفة حفتر…

  • لماذا لم يسارع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج باتخاذ الإجراءات الخاصة بالانتخابات مباشرة بعد اتفاق باريس في 29 أيار/ماي الماضي ولا مباشرة بعد لقاء روما في 09 يوليو الحالي ولماذا تسارعت الإجراءات بعد لقائه بالسفراء الأجانب بداية الأسبوع الماضي في تونس؟

  • خصص المجلس الرئاسي أمس الأحد 22 يوليو، 113 ألف و800 دينار لمجلس سوقالجمعة البلدي وشركة الأشغال العامة؛ لرصف طريق الخدمات عند جسر الترسانة…..

  • لماذا لم تنفخ وسائل إعلامية عربية معروفة بانحيازها لمعسكر الكرامة بالنفخ في استقالة المجبري من الرئاسي ودعوته لحل المجلس الرئاسي، وعمليا من يقف وراء دفع المجبري للاستقالة خاصة في ظل رفض وزير المالية لمقترحه، أم أن المجبري سفط في حسابات خاظئة وغير مستوعبة لطبيعة التطورات والحراك الدولي تجاه ليبيا؟

  • أنقذت دورية تابعة لحرس السواحل الليبي قطاع طرابلس (الزورق صبراتة)، أول أمس السبت، 40 مهاجرا غير شرعي، من بينهم 31 رجلا وطفلا وثمان نساء، كانوا على متن قارب مطاطي شمال سواحل مدينة زوارة غرب البلاد، وقد تبين أن هؤلاء المهاجرين كان من بينهم 19 مغربيا، و15 أخرين من نيجيريا، إضافة إلى أربعة مهاجرين مصريين وآخر سوري، وقد تم نقل المهاجرين إلى قاعدة طرابلس البحرية التابعة لحرس السواحل الليبي، وبعد تقديم المساعدة الإنسانية والطبية لهم، جرى تسليمهم إلى مركز إيواء تاجوراء التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية…

  • لماذا لم يعلق لا الثني ولا عقيلة صالح ولا خليفة حفتر حول تصريحات المحامي المصري بضرورة ضم مصر لواحة “جيغبوب” الليبية، ولماذا لم تنشر بعض مواقع ليبية مقال المؤرخ سالم الكبتي حول تاريخية المسالة؟

  • قالت مصادر مطلعة في درنة أن مدير محطة التحلية بدرنة “أحمد لياس”، قد أكد أن الموظفين العاملين بالمحطة اضطروا لإيقاف إحدى الوحدات الانتاجية لشبه نفاد الوقود وعدم وصول شحنة الوقود الثقيل التي كان مقررا وصولها منتصف يوليو الجاري، وكان لياس قد أكد في تصريحات لقناة ليبية أن هناك أعطالا جسيمة بالمحطة تحتاج الى آلات ثقيلة للحفر والكشف عن الأنابيب تحت الأرض بعمق أربعة امتار والتي تحتاج بدورها إلى مواد خاصة لصيانتها يتم جلبها من مدينة بنغازي، مشيرا إلى أن المحطة وبرغم كل الظروف التي تمر بها ضخت قرابة المليون متر مكعب بالفترة السابقة……

  • لماذا تتجاهل وسائل الاعلام الليبية أنشطة مجموعة العمل الدولية وتحركاتها في متابعة مجرمي الحرب في ليبيا، خاصة وأن جهات في البرلمان الأوروبي وعددا من المنظمات الحقوقية الدولية تتابع باهتمام أنشطة المجموعة وأنشطتها وتصريحات الدكتور عمر الحاسي؟

 

المصدر: صحيفة رؤية ليبية، العدد 08، بتاريخ 23 جويلية 2018

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق