أمنيةتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

كوريا الشمالية استعانت بوسيط سوري لبيع أسلحة إلى ليبيا

افريقيا 2050___

كشف تقرير للأمم المتحدة، أن كوريا الشمالية استعانت بتاجر سلاح سوري الجنسية لبيع أسلحة إلى ليبيا واليمن، ولجأت أيضا إلى “زيادة هائلة” في عمليات النقل غير الشرعية للمنتجات النفطية عبر السفن من أجل التحايل على العقوبات المفروضة عليها من الأمم المتحدة.

وذكر التقرير الأممي الذي عرض على مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة، أن كوريا الشمالية حاولت أيضا إرسال أسلحة صغيرة وخفيفة وغيرها من المعدات العسكرية من خلال وسطاء أجانب إلى ليبيا واليمن والسودان.

وأفاد التقرير، أن اسم مهرب الأسلحة هو السوري حسين العلي الذي عرض مجموعة من الأسلحة التقليدية، وفي بعض الحالات صواريخ بالستية، على مجموعات مسلحة في اليمن وليبيا من منشأ كوري شمالي، بحسب ما نشرت وكالة “فرانس 24” أول أمس السبت 04 أوت/أغسطس…

ووفقا للتقرير الذي يحتوي على 62 صفحة، فقد أدرجت لجنة خبراء من الأمم المتحدة أيضا انتهاكات للحظر على صادرات كوريا الشمالية من الفحم والحديد والمأكولات البحرية ومنتجات أخرى تحقق الملايين من الدولارات لنظام “كيم جونغ أون”، وقال التقرير، إن كوريا الشمالية “لم توقف برامجها النووية والصاروخية، واستمرت بتحدي قرارات مجلس الأمن في عمليات نقل غير شرعية من سفينة إلى أخرى للمشتقات البترولية، إضافة إلى نقل الفحم بحرا خلال العام 2018”.

واعتبرت اللجنة التي أعدت التقرير، أن الانتهاكات جعلت آخر حزمة من العقوبات الصادرة في مجموعة قرارات للأمم المتحدة العام الماضي “غير فعالة”، من خلال تخطي السقف المحدد لواردات كوريا الشمالية من النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق