تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

موريتانيا.. توقيف الناشط الحقوقي والمرشح البرلماني “بيرام ولد اعبيدي”

قال الناشط الحقوقي والمرشح البرلماني الموريتاني، بيرام ولد اعبيد، اليوم الثلاثاء، إن سلطات الأمن أوقفته بمنزله في العاصمة نواكشوط.

وأفاد ولد اعبيدي، في رسالة بعث بها عبر تطبيق “واتساب” إلى وسائل الإعلام المحلية، إن “عناصر من الشرطة أيقظوه من منزله بنواكشوط صباح اليوم وطلبوا منه مرافقته لمركز الشرطة، دون معرفة الأسباب”.

و”ولد اعبيدي”، رئيس “مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية” المعروفة بحركة “إيرا”، أعلن في وقت سابق ترشحه للانتخابات النيابية المقررة في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل.

ولم يتسن للأناضول التأكد من السلطات الموريتانية حول ما أورده ولد اعبيدي.

وتأسست “مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية” المعروفة اختصارا بحركة “إيرا”، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008، على يد نشطاء مناهضين للعبودية، أبرزهم رئيس الحركة الحالي ولد اعبيدي.

وترفض السلطات الترخيص للحركة بالتظاهر، وتتهمها بـ”العمل على تخريب البلد ونشر الفتنة بين مكونات المجتمع”.

وقبل سنوات، تقدمت “إيرا” بطلب الحصول على ترخيص لتتحول لحزب سياسي، لكن وزارة الداخلية رفضت الطلب.

ويعود تاريخ الجدل حول العبودية في موريتانيا إلى السنوات الأولى لاستقلال البلاد بداية ستينات القرن الماضي، حينما كانت العبودية تنتشر بشكل علني بين فئات المجتمع.

وجاء أول إلغاء حقيقي للعبودية عام 1982، خلال حكم الرئيس الأسبق محمد خونا ولد هيدالة، لكن وبعد مرور سنوات، يقول نشطاء حقوق الإنسان، إن حالات عديدة من العبودية ظلت قائمة، وممارسة بشكل فعلي في أنحاء البلاد.

الاناضول 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق