تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

السلطات الموريتانية تحيل مرشح للانتخابات إلى المحاكمة

أحالت السلطات في ​موريتانيا​ إلى المحاكمة، الناشط الحقوقي رئيس “مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية” المناهضة للعبودية، والمرشح للانتخابات النيابية المقررة في 1 سبتمبر المقبل، بيرام ولد والداه ولد إعبيدي.

جاء ذلك بعد أسبوع على توقيفه بناء على شكوى تقدم بها ضده أحد الصحافيين، كما افادت مصادر قضائية، بتهمة “المس المتعمد بحياة الأشخاص بغية إلحاق الضرر بهم والتحريض على ذلك والتهديد بالعنف”.

وقرّر النائب العام إبقاء ولد إعبيدي في الحبس، وحبس ناشط آخر في “إيرا” يدعى عبد الله ولد حسين بتهمة “الاشتراك” في الجرم.

وكانت قوات الأمن، اعتقلته الثلاثاء الماضي، وأودعته السجن في العاصمة نواكشوط، إثر شكوى تقدم بها ضده الصحافي داداه عبد الله، يتهمه فيها بـ”القذف والسب والتحريض”.

من جهته قال وكيل الدفاع عن رئيس حركة إيرا، المحامي الشيخ ولد حندي، إن الدفاع سعى وحصل على اتفاق من حيث المبدأ، من أجل التقارب بين الطرفين لغرض إغلاق التحقيق، لكن القاضي المسؤول عن القضية أراد تجاوزه وإرسال بيرام إلى السجن.

وقال مسؤول الإعلام في حركة “إيرا” حمادي ولد الحبوس “نعرف من البداية أن القضية مفبركة وأن المستهدف هو شخص” ولد إعبيدي، مشددا على ان إحالة رئيس الحركة الانعتاقية الى المحاكمة “لن يؤثّر بتاتاً على نضالنا”.

وترشح ولد أعبيدي إلى الانتخابات النيابية، عن حزب “الصواب” ذي التوجهات البعثية (قومي عروبي) والذي تحالف أخيرا مع الجناح السياسي للحركة الانعتاقية.

وكان الصحافي داداه عبد الله رفع دعوى ضد رئيس “إيرا” يتّهمه فيها بالقذف والسب والتحريض، وذلك على خلفية المواقف التي أطلقها الأخير إثر إعداد الصحافي وثائقيا تلفزيونيا عن التحالف “المخالف للطبيعة” بين إيرا وحزب الصواب.

الامصار 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق