أمنيةالصومالتقاريرشؤون إفريقيةشرق إفريقيا

دعوات لاستكمال الجدار الحدودي الصومالي

تسرع منظمة حقوق الإنسان “هكي إفريقيا”، الحكومة الصومالية لاستكمال الجدار الحدودي الصومالي، قائلة إن هذا سيقلص حالات دخول الإرهابيين إلى مقاطعات لامو وغاريسا وتانا ريفر.

وأعلنت الحكومة الصومالية، عن خطط لطرح الجدار الذي يبلغ طوله 700 كيلومتر في عام 2015.

وحدثت زيادة في عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون من الصومال ويدخلون كينيا عبر كيونغا ورأس كيامبوني وإسحاقاني في لامو إيست، واتهم المدير التنفيذي للمنظمة، حسين خالد، الحكومة بالتراخي في استكمال الجدار، قائلا إن الجدار سيقلل من التطرف: “عندما ينتهي هذا الجدار، لن يكون هناك أي وسيلة سيعبر بها أي شخص أو يخرج دون أن يشاهده الأمن، هذه الهجمات التي تشهدها لامو ونهر تانا وجاريسا ستكون شيئا من الماضي”.

وأضاف: “سنكون قد تعاملنا أيضا مع التطرف لأن الإرهابيين لن يكون لديهم سبيل للاستقدام. كما أنهم لن يتمكنوا من العبور إلى الصومال مع المجندين”، قائلا: “إن الجدار يمكن أن يصبح مشروعًا فاشلاً. وإن حقيقة وقوع هجمات إرهابية لا تزال دليلًا كافيًا على أن هناك مشكلة ما في نقاط الحدود”.

وقال: “إذا كان الناس ما زالوا يموتون داخل كينيا على أيدي حركة الشباب المتمردة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، فإن ذلك يخبرنا كثيراً عما إذا كنا نفعل ما فيه الكفاية”.

الامصار 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق