المغربثقافةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

توقيع “اتفاقيات ثنائية” بين المغرب والصين في ختام “معرض بكين الدولي”

اختتم المعرض الدولي للكتاب في بكين، يوم امس الأحد، فعاليات دورته الـ25، التي انطلقت في 22 من الشهر الجاري، وحضرها المغرب كأول ضيف شرف أفريقي، فتوجت مشاركته بجائزة الكتاب الخاص بالصين، وتوقيع عدة اتفاقيات بين دور نشر من البلدين.

وحصل وزير مالية المغرب السابق، الدكتور فتح الله ولعلو، على جائزة الكتاب الخاص بالصين في دورتها الـ12، عن كتابه “نحن والصين.. الجواب على التجاوز الثاني”، إلى جانب 14 كاتبا ومترجما وناشرا من عدد من البلدان.

ويوضح “لعلو” الذي يعتبر من أهم المفكرين الاقتصاديين في المغرب، في مؤلفه الصادر عن المركز الثقافي العربي في الدار البيضاء، كيف نجحت الصين في غضون ثلث قرن، في الانتقال من دولة سائرة في طريق النمو إلى قوة اقتصادية عالمية.

وذكر الكاتب العام لاتحاد الناشرين المغاربة، أحمد المرادي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن داري نشر مغربيتين وقعتا خلال الدورة الحالية للمعرض اتفاقيتي نشر مشترك مع شركة “دار الشعب للنشر” في الصين، وهي أكبر شركة حكومية صينية لنشر الكتاب.

وسيتم بموجب الاتفاقية الأولى، التي وقعتها “دار الشعب للنشر” مع “مكتبة دار الأمان” المغربية، نشر الأخيرة لكتابين حول العلاقات المغربية الصينية، والرحالة ابن بطوطة باللغتين الصينية والعربية، فيما وقعت الاتفاقية الثانية مع “دار التوحيدي للنشر” لنشر مجموعة كتب “ملف الكنز الوطني”، التي تتشكل من سبعة مجلدات تتعلق بالثقافة والتراث الصينيين.

وتم أيضا دراسة وتبادل المعلومات بين الناشرين المغاربة ونظرائهم الصينيين، من أجل توسيع العمل المشترك بين الجانبين، فيما يخص ترجمة الكتب من العربية إلى الصينية والعكس، وفق المرادي.

وقال مدير دار النشر المغربية (الأخوين سيلكي)، طارق سيلكي، إنه “وقّع بالأحرف الأولى على اتفاقيتين مع لونز هون أونفيرسيتي بريس، وريودينج، من أجل تسويق الكتب المترجمة إلى العربية داخل المغرب، وإصدار ترجمة كتابين من العربية إلى الصينية، وكتابين آخرين من الصينية إلى العربية في العام 2019، من ضمنها الكتاب المغربي الفائز بالجائزة (نحن والصين الجواب على التجاوز الثاني) إلى اللغة الصينية”.

وأضاف أن الناشرين المغاربة اكتشفوا مدى اهتمام نظرائهم الصينيين بالكتاب الإلكتروني، إذ عبروا عن استعدادهم لتسويق الكتاب المغربي إلكترونيًا.

وشارك المغرب في الدورة الحالية لمعرض بكين الدولي للكتاب، بنحو 500 عنوان، بمجموع نسخ يقارب 1000 نسخة موجهة للعرض، إضافة إلى رصيد وثائقي للبيع، مكون من 300 عنوان يعود لدور النشر التي نالت دعم وزارة الثقافة والاتصال المغربية.

كما قدم الوفد المغربي ندوات ومحاضرات أكاديمية، إضافة إلى تقديم التراث الموسيقي المغربي.

الامصار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق