تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

صوان ينتقد تصريحات عقيلة صالح بالذهاب لانتخابات رئاسية، ويصفها بـ”القول العجيب والغريب”

انتقد رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، تصريحات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح حول ذهابه إلى انتخابات رئاسية مباشرة إذا لم يتوفر النصاب القانوني في الجلسة القادمة، واصفا إياها بـ”القول العجيب والغريب”.

وقال صوان في تصريحات نشرها على صفحته الشخصية في “فيسبوك” اليوم الثلاثاء: “إن كان رئيس مجلس النواب عاجز عن توفير النصاب لتشريعات لا تحتاج إلا الأغلبية؛ فكيف بتشريعات تحتاج نصاب موصوف ومقيدة بنصوص الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي، أما إذا كان عقيلة يقصد بكلامه مقررات فبراير، فلا شك أنه يعيش خارج المشهد”.

وأضاف صوان قائلا: إن “الرجل غير قادر على تجاوز نقطة الصفر، وسنعيد الكرة للحديث عن أحكام القضاء التي ألغت مقررات فبراير وما نتج عنها، وأن الاجسام القائمة قد اكتسبت شرعيتها من الاتفاق السياسي، الذي ضُمن في الإعلان الدستوري في آخر جلسة للمؤتمر الوطني العام قبل أن يتحول إلى المجلس الأعلى للدولة تطبيقًا لبنود الاتفاق السياسي، وهو الأن الإطار السياسي المعترف به محليًا وإقليميًا ودوليًا بقرارات مجلس الأمن”.

وشدد صوان، على أن “عقيلة صالح يجب أن يعي بأن عبثه بمجلس النواب وعرقلته لكل جهود الأطراف المحلية والدولية قد تجاوز كل الاعتبارات، ويعي أيضًا بأنه لا يمكن العودة للوراء، وأن الشعب الليبي لن ينتظر طويلاً، وأن الحلول الصعبة ستطرح وستكون آخر الدواء”، وفق قوله.

واستأنف مجلس النواب أمس الإثنين، جلسته المعلقة برئاسة عقيلة صالح، وحضور 25 نائبًا، وفق تصريحات الناطق باسم المجلس عبدالله بليحق.

ونقل بليحق تصريحات عن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح بقوله: إنه إذا لم يتوفر النصاب القانوني في جلسة المجلس الأسبوع المقبل سيتوجهون إلى انتخابات رئاسية مباشرة ويتجاوزون الدستور.

وأوضح بليحق، أن الجلسة بدأت بكلمة لعقيلة صالح، أكد فيها ضرورة تواجد النواب الأسبوع القادم لإكمال النصاب القانوني للتصويت على الإعلان الدستوري وإقرار قانون الاستفتاء عليه.

ونقل بليحق، عن رئيس مجلس النواب قوله: إنه إذا لم يتوافر النصاب في جلسة المجلس الإثنين المقبل، سيتم تفعيل قرار المجلس رقم (5) لسنة 2014، والاتجاه إلى الانتخابات الرئاسية مباشرة.

يشار إلى أن القرار رقم (5) لسنة 2014 الصادر عن مجلس النواب، ينص في مادته الأولى على انتخاب رئيس الدولة المؤقت بطريق الاقتراع العام السري الحر المباشر وبالغالبية المطلقة لأصوات المقترعين.

وكان من المفترض أن يعقد البرلمان أمس جلسته بطبرق لمناقشة تعديل الإعلان الدستوري والتصويت على قانون الاستفتاء على الدستور، ولكن عدم اكتمال النصاب القانوني حال دون ذلك.

وعقد مجلس النواب يوم 14 أغسطس الجاري جلسته التي شهدت خلافات حادة وصلت إلى المشاجرة بالسلاح بين أفراد من الحرس الرئاسي للمجلس، وعدد من أعضاء البرلمان، أدت إلى إصابة النائب صالح هاشم وعنصرا من الحرس الرئاسي.

 أبو رسلان

المصدر: صحيفة الرأي العام التاونسية ، العدد 71

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق