تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

الرئاسي يعلن حالة الطوارئ بطرابلس، ويشكل لجنة لتنفيذ الترتيبات الأمنية

        أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، حالة الطوارئ الأمنية بالعاصمة طرابلس وضواحيها بهدف حماية وسلامة المدنيين، والممتلكات الخاصة والعامة والمنشآت والمؤسسات الحيوية.

وأشار المجلس في بيان له اليوم الحد، إلى أن هذا الأمر يقتضي اتخاذ كافة التدابير الأمنية والعسكرية والمدنية اللازمة لذلك، وذلك نظرا لخطورة الوضع الراهن ولدواعي المصلحة العامة.

وأكد المجلس، تشكيل لجنة لتنفيذ الترتيبات الأمنية الواردة في الاتفاق السياسي الخاصة بطرابلس وباقي المدن الليبية، محذرا كل من يحاول استغلال الأوضاع الراهنة من مجرمين وعديمي الضمائر من ارتكاب أية ممارسات تضر بالمواطنين أو تستهدف ترهيبهم بعواقب وخيمة جدا.

وجدد المجلس، تأكيده على أن ما يجري من اعتداءات على طرابلس وضواحيها هو عبث بأمن العاصمة وسلامة المواطنين لا يمكن السكوت عليه، وأنه يدخل في نطاق محاولات عرقلة عملية الانتقال السياسي السلمي، ويشكل إجهاضا للجهود المحلية والدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وشدد المجلس الرئاسي، على ضرورة وقف الأعمال العدوانية على العاصمة واحترام الهدنة التي اتفق بشأنها مع بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، وذلك حرصا منه على وقف نزيف الدماء والحد من الخسائر البشرية والمادية.

وقال البيان، إن المجلس الرئاسي “لا خلاف له مع أي مدينة أو منطقة ليبية أو مكون اجتماعي، بل هو يعمل ومنذ توليه المسؤولية على لم الشمل وتوحيد الصفوف وتوفير الاحتياجات والخدمات لكافة المدن، ولقد مد يد الوفاق للجميع فالوطن لا ينهض إلا بجهد أبنائه جميعا دون استثناء”.

وتجددت الاشتباكات المسلحة بين عدة كتائب من طرابلس من جهة، واللواء السابع مشاة من ترهونة من الجهة المقابلة في الضواحي الجنوبية من العاصمة، وسماع دوي أصوات المدفعية الثقيلة والانفجارات في محيط معسكر اليرموك بمنطقة صلاح الدين.

وفي سياق ذي صلة نفى سفير إيطاليا لدى ليبيا، إجلاء موظفي السفارة في طرابلس، ردا على ما تداولته وسائل إعلام من أن إيطاليا بدأت في إخراج سفارتها.

هذا وشهدت أحياء ومناطق جنوب طرابلس هدوءا في ساعات الصباح الأولى، لتعود الاشتباكات في منطقة صلاح الدين وفي محيط معسكر اليرموك، وقريبا من منطقة أبو سليم، بين قوات اللواء السابع مشاة من ترهونة، وكتائب عدة من طرابلس.

يشار إلى أن حصيلة الاشتباكات المسلحة الدائرة بجنوب طرابلس بلغت أكثر من 40 قتيلا وأكثر من 100 جريح من بينهم مدنيين، إضافة إلى ستة مفقودين، منذ بداية المعارك في 27 أغسطس/أوت الماضي.

أنيس الصقري 

المصدر: صحيفة رؤية ليبية، العدد 12، بتاريخ 2018/09/03

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق