تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

موجز ليبيا والمجتمع الدولي     

  • أجرى وزير الخارجية الإيطالي “إينزو مواڤيرو ميلانيزي”، مساء الجمعة 31 أغسطس/أوت، اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني “محمد الطاهر سيالة”. وبين المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية بحكومة الوفاق أن الاتصال يهدف للاطمئنان على تطورات الأوضاع في العاصمة طرابلس.

  • أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد بمقتل أطفال جراء القتال الدائر في العاصمة الليبية طرابلس، مشددة على أنه من غير المقبول إطلاقاً تعرض الأطفال للهجمات.

وقُتل طفلان في الجزء الجنوبي من طرابلس عندما أصاب صاروخ منزلهما الأربعاء الماضي، ليضاف هؤلاء الطفلين إلى             عدد القتلى من المدنيين مع تصاعد القتال في العاصمة خلال الأيام الثلاثة الماضية، وفق ما ذكرت اليونيسف في                 بيان صدر الخميس 30 أغسطس/أوت للمنظمة، ودعت اليونيسف، جميع أطراف النزاع في ليبيا إلى وضع حد للعنف             بشكل نهائي والوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي وحماية جميع المدنيين، بما في ذلك الأطفال في             جميع الأوقات وأثناء القتال، مشيرة إلى أنه حتى بيوت الأطفال أصبحت غير آمنة.

  • أجرى وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، مكالمة هاتفية مع نظيره الليبي، الحاج محمد الطاهر سيالة، تناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا، وبحسب وزارة الخارجية التونسية، أحاط وزير الخارجية الليبي نظيره التونسي بآخر المستجدات وبالجهود المبذولة لتثبيت التهدئة في العاصمة طرابلس، منوهاً بوقوف تونس الدائم إلى جانب ليبيا وشعبها.

  • أعرب ائتلاف “المجموعة الحقوقية للهجرة” عن قلقه من مجريات الاشتباكات المسلحة بمدينة طرابلس وما نتج عنها من حالات الوفاة والإصابة بصفوف المدنيين العالقين بمناطق الاشتباكات. وأعلن الائتلاف، عبر بيان تحصلت “عين ليبيا” على نسخته، عن تضامنه مع عائلات الضحايا والمصابين، مذكراً الجهات المعنية بقرار مجلس الوزارة لسنة 2014 بخصوص إنشاء جهاز الهجرة حيث ورد في المادة الرابعة “يجب على الجهاز عند  تنفيذ اختصاصاته مراعاة النصوص التشريعية و المواثيق والمعاهدات بحقوق الإنسان، ومراعاة ما تنص عليه المعاهدات الدولية التي تكون دولة ليبيا طرفا فيها”، فالقوانين المحلية والدولية تلزم الجهات المعنية باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب الهجمات التي تسفر عن إصابات في صفوف المدنيين، والمهاجرين غير النظاميين، ويطلب منها أيضا تجنب اتخاذ تدابير دفاعية تعرض المدنيين من المواطنين أو المهاجرين غير النظاميين للخطر.

المصدر : صحيفة رؤية ليبية، العدد 12 ، بتاريخ 2018/09/03

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق