تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

نقطة استفهام : هل سيفتح غسان سلامة تحقيقا بشأن ما حدث للمزارعين الليبيين؟

  أكدت مصادر مطلعة لرؤية ليبية أنه بعد ان دعت منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة في منتصف الشهر الثامن (٢٠١٨) عددا من المزارعين الليبيين إلى منطقة الدقاش من ولاية توزر التونسية للتدريب حول مكافحة الحشرة القشرية الخضراء (الآفة التي قضت على نخيل التمر في دولة ليبيا في الفترة الأخيرة)، تبيّن عند عزمهم مغادرة مطار طرابلس ان المنظمة قطعت تذاكر تحمل اسماء أجداد المسافرين مما أدى إلى ابطال سفر البعض في حين أن البعض الآخر اضطر لقطع تذاكر جديدة، ثم انطلقت رحلة الإحباط التي عاشها المزارعون في تونس ليس فقط من ناحية سوء التنظيم والمعاملة من طرف المشرفة على التنسيق بالمنظمة التي لم تبال بالتعب والخسائر المالية التي تكبدها المشاركون بل إنه على مستوى الدورة، كانت المحاور ليست لها علاقة مباشرة بطرق مكافحة الافة، اما الزيارات الميدانية فكانت مفاجئة للفلاحين أصحاب الضيعات الذين لم يكن لهم علم بالزوار وموضوع مجيئهم،  ثم انطلقت رحلة العودة إلى ليبيا حيث وصل بعض المزارعين إلى ديارهم فجر العيد بسبب إعطائهم من طرف المنظمة تذاكر لطائرة وهمية وحين اتصالهم بالمسؤولين بمكتب المنظمة الذين لم يقدروا لا ظروفهم ولا وضعياتهم ، كان الرد في حالات الرد طبعا لان البعض لم يرد على الجوال، كان “نحن دربناكم وخلاص، لا دعوة بالحجز لو في غلط أنظروا  مع وكالة الاسفار”…

غسان سلامة 

والسؤال هل سيفتح غسان سلامة تحقيقا للتثبت في ما قالته المصادر في هذا الشأن؟

المصدر: صحيفة رؤية ليبية العدد 12، بتاريخ 2018/09/03

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق