تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

البعثة الأوروبية تدين تصعيد العنف بطرابلس، وتحذر الفاعلين

أدانت بعثة الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات الدول الأعضاء بالاتحاد لدى ليبيا، بشدة التصعيد الأخير للعنف في طرابلس الذي تسبب في مقتل وجرح المدنيين ونزوح أخرين وتدمير البنية التحتية الحيوية، حسب قولهم.

وحذرت بعثات الاتحاد الأوروبي في بيانها المشترك يوم السبت، كل من يخالف وقف إطلاق النار أو يؤجج العنف بأنه سيواجه عواقب، معتبرة الاستهداف المتعمد للمدنيين يعد انتهاك للقانون الدولي الإنساني.

وطالبت بعثات الاتحاد الأوروبي، جميع الأطراف الفاعلة بضرورة احترام وقف إطلاق النار المتفق عليه وتنفيذ جميع التدابير الأمنية اللازمة لصالح الشعب الليبي، مؤكدين أن حل الأزمة الليبية سيظل سياسيًا وليس عسكريًا، وفق ما ذكر البيان الذي نشرته بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا.

وجدد البيان، دعم الاتحاد الأوروبي ودول الأعضاء بالاتحاد العمل الذي يقوم به ممثل الأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة والبعثة الأممية للدعم في ليبيا لتخفيف معاناة الشعب الليبي، مشيرا إلى أن القرارات الأمنية التي أصدرها المجلس الرئاسي مؤخرًا تخلق الظروف الملائمة لإصلاح القطاع الأمني ووضع حد للأنشطة المفترسة التي تقوم بها الجماعات المسلحة.

وحث الاتحاد الأوروبي ودول الأعضاء، جميع الأطراف الفاعلة، لا سيما القادة السياسيين والقبليين والاجتماعيين، على اغتنام هذه الفرصة من أجل تغيير حقيقي وسلمي في العاصمة الليبية طرابلس والمناطق الأخرى في البلاد، والعمل معا لتحسين حياة جميع الليبيين…

 

 أنيس الصقري

المصدر: رؤية ليبية، العدد 15 باريخ 24 ىسبتمبر 2018،ص08.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق