أمنيةتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

مجلس التصوف الليبي: “المداخلة” لا يختلفون عن الدواعش

    قال المجلس الأعلى للتصوف الإسلامي السني في ليبيا إن أصحاب الفكر المدخلي بحملهم السلاح وتكفيرهم لمخالفيهم لا يختلفون عن الدواعش.

وطالب المجلس في بيان لهم الأحد، تحصلت النبأ على نسخة منه، المسؤولين في طرابلس بنزع سلاح المليشيات خصوصا التي تحمل الأفكار الدينية.

وأوضح المجلس في بيانه أنه لاحظ هذه الأيام وصول من يعرفون بالمداخلة من كل المدن إلى طرابلس، مشيرا إلى أن هذا يذكر بتوافد الدواعش إلى مدينة سرت.

وأكد المجلس الأعلى للتصوف في ليبيا أن أي صاحب فكر ديني يحمل السلاح سيتحول تلقائيا إلى التطرف والإرهاب، ويفسر القرآن الكريم على هواه ويعتقد بأنه ظل الله في الأرض، بحسب البيان.

وجدد المجلس دعوته لحل المليشيات المتطرفة، داعيا الشعب للوقوف صفا واحدا ضد الأفكار المستوردة التي تحمل الفتنة والتضليل والتكفير، وفق البيان.

وكانت مجموعة مسلحة مجهولة أعلنت الجمعة إطلاق عملية عسكرية تحت اسم “بدر” لقتال من سماهم البيان بـ “الخوارج المجرمين” في العاصمة طرابلس.

وتشهد مناطق جنوبي العاصمة اشتباكات مسلحة منذ نهاية أغسطس خلفت ما يزيد عن 100 قتيل وأكثر من 500 جريح، وتسببت في نزوح أكثر من 400 عائلة، إضافة إلى فقدان 18 شخصا، وفق إدارة شؤون الجرحى بوزارة الصحة.

المصدر: النبأ بتاريخ 23 سبتمبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق