تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

موجز ليبيا والمجتمع الدولي     

  • رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يوم امس الأحد، بالتصريحات المتعددة الصادرة عن العديد من المدن الليبية، والتي تشجب العنف، وتدعو إلى إنهاء الاقتتال وتثبيت وقف إطلاق النار، وأشارت البعثة في تغريدة لها على “تويتر”، إلى أن هذه التصريحات المتعددة من عدة مدن ليبية تدفع باتجاه الإصلاحات الأمنية والاقتصادية عبر الوسائل السلمية من أجل طرابلس خالية من المجموعات المسلحة، وأكدت البعثة قائلة: “نسمع أصواتكم ونحييها”.

  • أصدرت إدارة الملكية العقارية في تونس قراراً يمكّن الجزائريين والليبيين غير المقيمين في تونس من اقتناء عقارات سكنية من دون الحصول على ترخيص مسبق من الولاة (المحافظين)، وذلك في إطار تفعيل اتفاقيات الاستيطان التي تربط تونس بـالبلدين، ويجيز القرار الجديد للجزائريين والليبيين غير المقيمين في تونس اقتناء عقارات سكنية لا يقل سعرها عن 300 ألف دينار، على أن تجري عمليات الاقتناء بالعملة الصعبة مع إظهار ما يفيد ذلك لدى تقديم وثائق تسجيل العقار.

  • اجتمع المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي طاهر السني في نيويورك بمندوبي فرنسا وإيطاليا لدى الأمم المتحدة السفير فرانسوا دلاتر والسفيرة ماريانجلا زابيا، أول أمس السبت 22 أيلول/سبتمبر حيث تم نقاش آخر تطورات الوضع السياسي والأمني. هذا وأكد السني في اللقائين على أهمية إيجاد توافق دولي حيال الملف الليبي وتوحيد كافة الجهود بتنسيق كامل، وفي إطار خارطة طريق الأمم المتحدة، موضحاً أن حكومة الوفاق الوطني ترحب بجميع المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه، مع تأكيد أن التدخلات السلبية لبعض الدول ساهمت بشكل كبير في تفاقم الأزمة وتمادي المعرقلين وتشتت الجهود الدولية، وما تشهده العاصمة طرابلس هذه الأيام ما هو إلا نتاج ذلك. يذكر أن هاتان اللقاءان يأتيان قبل يومين من الاجتماع الوزاري بخصوص ليبيا المزمع عقده على هامش الجمعية العامة التي دعت إليه فرنسا…

  • أكد النائب جلال الشويهدي في حوار مع صحيفة العربي الجديد الأسبوع الماضي أن البعثة الأممية ورئيسها الحالي، غسان سلامة، تركت الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في 2015، وسلامة نفسه يحاول الآن أن يأتي بحلول من خارج اتفاق الصخيرات، ولكن دون جدوى، وهو ما سمح بتدخلات عدة في الأزمة الليبية، وأضاف الشويهدي أن “التدخل في الأزمة الليبية أصبح متاحاً لكل الدول، إقليمياً ودولياً، وهذا واضح جداً في كل الأزمات التي تمر بها البلاد، بل إن هذه التدخلات، خصوصاً الإقليمية، ساهمت في حالة التشرذم والانقسام. فمثلاً الصراع الفرنسي الإيطالي الآن حول من يقود الملف الليبي هو ما يزيد في تأزم الوضع، والأطراف الليبية المتصارعة هي من ترسخ هذا التدخل باستقواء كل منها بطرف معين، سواء دولي أو إقليمي”…

المصدر: رؤية ليبية، العدد 15 باريخ 24 ىسبتمبر 2018،ص08.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق