شؤون إفريقيةشمال إفريقياكواليسليبيا

كواليس ليبية

  • أكدت مصادر مطلعة أن ضغوطات كبرى مورست خلال الأسابيع الماضية على عددا من الدول الإقليمية المتدخلة في الشأن الليبي والتي تؤكد تلك المصادر انه قد وصلتها رسائل واضحة بعدم توتير الأجواء أكثر وسحب تأييدها اللوجستي والمالي لأطراف الصراع الليبي، وقالت نفس المصادر أنه تم التلميح بدفع تلك الدول الى صراعات داخلية في أراضيها يما يعني فهم الضغوطات على درجة كبيرة وعدم الاهتمام بكنهها وترتبات عدم المضي في تطبيقه، واضافت المصادر أن التوصيات شملت حتى دول كبرى إضافة الى دول عربية وإسلامية من محورين اقليمين يساند كل منهما أحد طرفي الصراع منذ 2014 …

  • أكدت مصادر مطلعة أن جلسات حوار أجريت الأسبوعين الماضيين بين ممثلين عن المجلس الأعلى للدولة وممثلين عن مجلس النواب وقد حضرها رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بنفسه، وأن عددا من أعضاء مجلس النواب من المقاطعين وغير المقاطعين قد كان حاضرا، وأكدت المصادر أن عددا من النقاط قد تم حسمها بشكل نهائي على غرار تركيبة المجلس الرئاسة والتي تم الاتفاق أن تكون ثلاثية، إضافة الى طرح الأسماء وعددا من الخطوات المستقبلية التي يجب تنزيلها خلال الأيام القادمة ….

  • أكدت مصادر مطلعة ان تأكيدات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الأخيرة بشأن أن علاقة له بالاقتتال في طرابلس ونفيه ان يكون طرفا في دعم أي مكون من المكونات قد جاءت بناء على تحذيرات أممية ودولية أن كل من يدفع للاقتتال في طرابلس او يدفع له سيكون مستقبلا على لائحة مجلس الامن، ومعلوم ان تصريحات المقربين من حفتر قد تضاربت بين بداية الشهر الحالي وتصريحاتهم خلال الأيام الماضية المؤكدة انه لا علاقة للكرامة بما يحدث في طرابلس وخاصة علاقتهم باللواء السابع…

  • استبعدت قيادات مركزية في “حزب العدالة والبناء” (إسلامي)، أي حوار مباشر مع زعيم عملية الكرامة خليفة حفتر، وأضافت تلك القيادات أنها تحترم المؤسسات الحالية وان كان ثمة من حوار واتفاقات فهي بين مجلسي النواب والمجلس الأعلى للدولة، معلوم ان بعض المقربين من حفتر قد تداولوا معطيات في بعض المنصات الاجتماعية انه قد تم احتواء حزب العدالة والبناء من طرف حفتر والمقربين منه وقال أحد القيادات ان البعض قد وظف تصريح سابق لمحمد صوان منذ أشهر وتم توظيفه في الوقت الراهن مشيرا أن المشري رفض أصلا في باريس حضور حفتر في البداية ولم يصافحه حتى مجرد المصافحة، ومقابل ذلك لم يستبعد مصدرنا ان يكون قد تم الاتفاق بين ممثلي المجلسين ان يكون لحفتر موقع في قيادة مؤسسة عسكرية موحدة تحت سلطة مدنية ….

  •  أكدت مصادر ليبية مطلعة انه قد يتم خلال الأيام الماضية الكشف عن جثث بعض المختفين من الليبيين والأجانب، والذين قتلتهم بعض الجماعات الإرهابية سنتي 2014 و2015 أو قتلوا نتاج المعارك بين سرايا الدفاع وقوات الكرامة، وقد أكدت تلك المصادر ان بعض الأطراف كانت تعمل على توظيف استعراضي للكسب السياسي وخاصة في موضوع الصحفيين التونسيين “سفيان الشورابي” و”نذير القطاري” واللذين سبق وان روجت اخبار متناقضة بشأن مصيرهما منذ سبتمبر 2014…

المصدر: رؤية ليبية ، العدد 15 بتاريخ 24 سبتمبر2018 ، ص2.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق