أمنيةتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

ليبيا … هدوء وترقب مع بداية سيطرة قوات الوفاق على جنوب العاصمة

= افريقيا 2050 = 

 بدات الاجواء المتوترة المحيطة بالعاصمة الليبية طرابلس في الهدوء نوعا ما، مع الاعلان عن سيطرة قوة حماية طرابلس التابعة لحكومة الوفاق الوطني، على معظم المناطق الجنوبية لطرابلس، من ذلك معسكر “النقلية”، مقابل انسحاب كتائب مناوئة يقودها صلاح بادي، الموالي لحكومة الإنقاذ الوطني السابقة.
ويمهد هذا الانسحاب وفق تاكيدات آمر منطقة طرابلس العسكرية لانطلاق عملية سحب الميليشيات العسكرية من جنوب طرابلس.. عملية من المنتظر أن تكتمل نهاية الشهر الحالي لتعويضها بقوات تم تشكيلها حديثا تابعة لمنطقة طرابلس العسكرية لتظطلع بمهام حفظ الأمن وتأمين الأحياء الجنوبية كافة.
في سياق متصل، قال المبعوث الأممي غسان سلامة، إن البعثة تعمل على تهدئة الوضع في طرابلس ومنع امتداد القتال إلى الأحياء المجاورة، ودعم اتفاق وقف إطلاق النار الأخير مشددا على ضرورة فرض عقوبات على منتهكي القانون الإنساني الدولي في غضون ذلك، أعلن عن قرب اطلاق حملة لإزالة آثار الدمار عن العاصمة وفتح الطرقات العامة وإزالة الحواجز العسكرية، لتستعيد المدينة عافيتها واستقرارها وأمنها. أمن افتقدته العاصمة الليبية، على خلفية الاشتباكات المتواصلة منذ اوت الماضي في ضواحي طرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا وأخرى مناهضة لها وطرف ثالث، يسمى “اللواء السابع” القادم من مدينة ترهونة والمتكون من ضباط سابقين من نظام الزعيم المخلوع معمر القذافي.
و في سبتمبر الماضي توقفت الاشتباكات بوساطة اممية، لكن تم خرق الهدنة الموقعة و بلغت حصيلة المواجهات 115 شخصا على الأقل اضافة الى 383 جريحًا إضافة إلى 17 مفقودًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق