شأن دولي

“كتاب أبيض”.. وسيلة الصين لفضح أمريكا وعلاقاتها التجارية

نشرت الصين، يوم الاثنين الفارط ، “كتابا أبيض”، تحدثت فيه عن علاقتها الاقتصادية والتجارية مع الولايات المتحدة، وعرضت من خلاله موقفها من التوترات التجارية مع واشنطن.

يضم الكتاب 6 أجزاء، كما يكشف عن الممارسات التجارية الحمائية، من قبل الحكومة الأمريكية الراهنة، ووصف الكتاب هذه الممارسات “بالتنمر التجاري”، معتبرا أن ممارسات الحكومة الأمريكية، لها انعكاسات سلبية على الاقتصاد العالمي.

يذكر “الكتاب الأبيض”، أن الصين أكبر دولة نامية في العالم، والولايات المتحدة هي أكبر دولة متقدمة، مضيفا أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة، لها أهمية بارزة بالنسبة للبلدين، وكذلك لاستقرار وتنمية الاقتصاد العالمي.

وأشار الكتاب، إلى أن البلدين في مراحل تنمية مختلفة، ويمتلكان أنظمة اقتصادية مختلفة، ومن ثم من الطبيعي أن توجد بعض التوترات التجارية، مشيرا إلى أن مفتاح الحل يكمن في كيفية تعزيز الثقة المتبادلة وتعزيز التعاون، مؤكدا أن الحكومة الأمريكية الراهنة، والتي أطلقت شعار “الولايات المتحدة أولا”، منذ توليها السلطة في عام 2017، قد تخلت عن المعايير الأساسية للعلاقات الدولية، والمتمثلة في الاحترام المتبادل والتشاور المتكافئ.

ووفقا “للكتاب الأبيض”، فإنه “بدلا من ذلك، دعت إلى الأحادية والحمائية والهيمنة الاقتصادية، ووجهت اتهامات كاذبة للعديد من الدول والمناطق وخاصة الصين، وقامت بترهيب دول أخرى من خلال إجراءات اقتصادية، مثل فرض التعريفات ومحاولة فرض مصالحها على الصين من خلال الضغط الشديد”.

وأضاف أن الجانب الصيني يتعامل مع هذه الخلافات بموقف الباحث عن أرضية مشتركة مع ترك الخلافات جانبا، بيد أن الجانب الأمريكي ظل يناقض نفسه ويتحدى الصين باستمرار.

وأوضح أنه “نتيجة لذلك، تصاعدت وتيرة التوترات التجارية والاقتصادية بين الجانبين بسرعة خلال فترة زمنية قصيرة، مما تسبب في أضرار جسيمة للعلاقات الاقتصادية والتجارية التي تطورت على مر السنين من خلال العمل الجماعي للحكومتين والشعبين وشكل تهديدا خطيرا للنظام التجاري متعدد الأطراف ومبدأ التجارة الحرة”.

المصدر: الامصار بتاريخ 2018/09/24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق