تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

أمريكا وبريطانيا توقعان اتفاقية لمواصلة مشروع إزالة الألغام بسرت

ايناس الطرهوني

وقعت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة البريطانية، اتفاقية مع منظمة العون الدنماركية لمواصلة مشروع إزالة الألغام في مدينة سرت وسط شمال ليبيا.

وقد خصصت البلدان 1.5 مليون دولار لهذا المشروع الذي سيستمر لمدة 16 شهراً لمساعدة سكان سرت في جهودهم لإحياء مدينتهم بعد حرب تحرير المدينة من احتلال تنظيم الدولة، وفق ما نشرت السفارة الأمريكية لدى ليبيا عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” اليوم الجمعة.

ورأى القائم بأعمال السفير الأمريكي في ليبيا دونالد بلوم، أن “مساعدة أهالي سرت على إعادة البناء بعد سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على المنطقة هي أولوية رئيسية لبلاده، مشيرًا إلى أن برنامج إزالة الألغام يساعد الناس على العودة إلى منازلهم، وإزالة الذخائر غير المتفجرة يساعد على إنعاش الاقتصاد ويسمح للمدينة بإعادة البناء، وفق قوله.

وقال بلوم في مقطع فيديو نشرته السفارة: “نحن فخورون جدًا بأن نكون شريكًا مع أهالي سرت والحكومة المحلية لمساعدة المدينة في الوقوف على قدميها”.

من جانبه، أكد مدير برنامج تعزيز الأمن والاستقرار في ليبيا كريس فيست، أن هذا المشروع مهم للغاية لحكومة المملكة المتحدة الذي يأتي ضمن جهود بلاده لدعم ليبيا وضمان تعافيها، معبرا عن سعادتهم للعمل مع مدينة سرت ومع الحكومة الأمريكية كمانح مشترك وشريكا في التنفيذ منظمة العون الدنماركية.

واعتقد فيست قائلا: إن “العمل الذي سينتجه هذا المشروع لن يساعد في إنقاذ الأرواح فحسب، بل سيمهد الطريق ويسمح للمنظمات الأخرى التي يمكنها العمل على إعادة الخدمات الأساسية والسماح للناس بالعودة إلى وظائفهم ومنازلهم ومدارسهم والحصول على الخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحية والمياه الصالحة للشرب والكهرباء، وما إلى ذلك”.

وكانت السفارة البريطانية لدى ليبيا، قد وقعت أواخر يوليو الماضي، على عقد مشروع تمويل حملة مؤسسة “الحقول الحرة”، الهادفة لزيادة الوعي بمخاطر المواد غير المتفجرة، بالشراكة مع السفارة السويسرية.

وأشارت السفارة، إلى أن بريطانيا ساهمت بمبلغ 76 ألف جنيه إسترليني كجزء من برنامج الحكومة البريطانية لتعزيز الأمن والاستقرار، مؤكدة أن الحكومة السويسرية قدمت مبلغًا مساويًّا لهذا الرقم، لتمكين “الحقول الحرة” الليبية من تنفيذ أنشطة في مجال التنبيه حول مخاطر الألغام في مناطق غرب ليبيا لزيادة الوعي بهذا الخصوص ولتخفيف احتمال وقوع إصابات أو وفيات بين المدنيين.

وأوضحت السفارة البريطانية، أن المشروع سيركز على مناطق غرب ليبيا التي شهدت نزاعات مسلحة بما فيها صبراتة والزاوية وككلة وورشفانة والقواليش وغريان وتاورغاء، مشيرة إلى أنه سيتم تنفيذ أنشطته بالتنسيق مع المركز الليبي للألغام، لضمان أن تنال المناطق الأكثر تضررًا الأولوية في التنفيذ، حسب قولها….

المصدر: رؤية ليبية، العدد 15 بتاريخ 24 سبتمبر 2018،ص 8.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق