أثيوبياتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشرق إفريقيا

وثائق تكشف ممارسات غير قانونية لـ “غولن” في إثيوبيا

أظهرت وثائق اطلعت عليها الأناضول، يوم السبت الفارط ، أن عناصر من منظمة “غولن” الإرهابية استولوا بطرق غير قانونية لحسابهم الشخصي، على مدارس أنشأتها المنظمة بتبرعات جمعتها من تركيا وإثيوبيا.

وتلقت النيابة العامة الإثيوبية أمس الجمعة تلك الوثائق من عدة أطراف، اتهمت مدارس “غولن” في البلاد وعاملين فيها بقضايا فساد، تشمل الاختلاس والتهرب الضريبي.

ووفقا للوثائق، فإن المنظمة التي كانت تنشط في البلاد من خلال “مؤسسة الوقف العُمرية الخيرية” للتعليم والصحة، وافتتحت عدة مدارس بنفس الاسم، باعت جميع أوقافها عام 2009 إلى شركة تسمى “كايناك”.

وتظهر توقيعات الأشخاص المعنيين بشكل واضح أسفل عقود البيع، الموجودة ضمن الوثائق، رغم حظر القوانين الإثيوبية على المؤسسات الخيرية نقل ممتلكاتها إلى شركات خاصة.

وتثبت المستندات بيع المدعو “إرول داده” مجمعا مدرسيا باسم الوقف يقع بمدينة “سبتا” في إقليم “أوروميا”، إلى “مراد يلدريم”، وهو المسؤول السابق للمنظمة في إثيوبيا.

ويظهر في عقد البيع حذف عناصر المنظمة لعبارة “المؤسسة الخيرية” من اسم الوقف، في تزوير واضح وتحايل على قوانين البلاد.

ولدى المنظمة الإرهابية وقف آخر بنفس الاسم في كينيا تأسس عام 1998، ويدير حتى اليوم مدارس “Light Akademi” ومشفى “KYM Afya”.

تجدر الإشارة أن الرئيس الإثيوبي مولاتو تيشومي، أعلن العام الماضي عزم بلاده تسليم المدارس التابعة للمنظمة إلى الدولة التركية.

وإثر ذلك، باعت المنظمة مدارسها الخمس في البلاد بشكل وهمي، إلى أعضاء فيها يحملون الجنسية الألمانية، وغيّرت أسماءها.

المصدر: الاناضول بتاريخ 29 سبتمبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق